بشارة يطالب بالتحقيق في دور اجهزة الامن الاسرائيلية في وقوع مجزرة شفاعمرو

بشارة يطالب بالتحقيق في دور اجهزة الامن الاسرائيلية في وقوع مجزرة شفاعمرو

ازاء انكشاف تفاصيل اكثر عن السفاح عيدن تسوبيري منفذ مجزرة شفاعمرو امس الخميس، اصدر النائب د. عزمي بشارة بياناً قال فيه:" لقد صحت تقديراتنا منذ اللحظة الاولى ان الرجل ارهابي معروف لاحهزة المخابرات الاسرائيلية وهو نشيط في اوساط اليمين المتطرف المهووس في المستوطنات. وقد كانت تساؤلاتنا في الامس حول ما يفعله رجل كهذا بالزي العسكري وسلاح من الجيش الاسرائيلي في حافلة متوجه الى قرية عربية كانت ايضاً في مكانها.

"ولكن ما ينشر اليوم على لسان اهم المعلقين الاسرائيليين في الصحافة العبرية يبين ان الصورة اكثر هولاً. فالرجل معروف لأجهزة الامن الاسرائيلية كمتطرف يميني يختلط مع رجال كهانا ولا يتم اعلام الجيش بذلك. والجيش يعرف انه امضى اول اربعة اشهر من الخدمة العسكرية اما فاراً او في السجن العسكري ولكنه يتجول بحرية في مستوطنات غوش قطيف بسلاح من الجيش والجيش لا يعلم الاجهزة الامنية بذلك.

"وكلاهما (الشاباك والجيش) لا يُعلم الشرطة ولا يتم البحث عنه او ملاحقته وهو يجد بحرية طريقه الى مدينة شفاعمرو، هذا رغم ان الاجهزة الامنية تعلم عن نية اليمين المتطرف تنفيذ عمليات ارهابية على خلفية التحريض في مرحلة فك الارتباط.

"هذا ما يستنتجه أي قاريء مطلع على الصحافة الاسرائيلية في يوم 5 اب أي بعد تنفيذ العملية الارهابية بحق ابناء شعبنا بيوم واحد. ومن هنا فأن من حقنا بل من واجبنا ان نتساءل حول دور الاجهزة الامنية الاسرائيلية بهذا الموضوع.

"ليس وجود الوحش العنصري في المستوطنات مؤامرة بل هو حقيقة اجتماعية وسياسية نمت في مستنقع الاحتلال ولا توجد هنا مؤامرة بل تاريخ ممتد من العنصرية والاحتلال. ولكن تجاهل اجهزة الامن الاسرائيلية المقصود كما يبدو لعناصر عنصرية مهووسة في هذه البلاد هو حقيقة اخرى تطرح التساؤل حول دور اجهزة الامن الاسرائيلية فيما جرى بالامس.

"ولذلك فأننا نطالب بوقف تدليل المستوطنين العنصريين وتنظيماتهم الارهابية على اشكالها ولكن نطالب ايضاً ان يشمل التحقيق في عملية شفاعمرو الارهابية دور الشاباك والاجهزة الامنية الاسرائيلية".
وفي مقابل المطابة بالتحقيق في دور اجهزة الامن الاسرائيلية في وقوع المجزرة، قرر رئيس شعبة القوى البشرية في الجيش الاسرائيلي اللواء اليعزر شطيرن، اليوم الجمعة، اجراء جنازة عسكرية للسفاح عيدن تسوبيري الذي اقترف المجزرة الرهيبة التي وقعت في شفاعمرو امس وسقط فيها اربعة شهداء عرب من سكان المدينة.

ويأتي قرار شطيرن هذا ليعبر عن انغلاق تام من جانب المؤسسة الحاكمة في اسرائيل واستهتارها بمشاعر المواطنين العرب وحياة الارواح التي زهقت في المجزرة.

ونقل موقع هآرتس الالكتروني ان قرار الجيش الاسرائيلي هو اجراء جنازة عسكرية "خالية من مظاهر الاحترام".

الجدير بالذكر ان شطيرن متدين ويضع قلنسوة اليهود على رأسه ومعروف بمواقفه المعادية للعرب.

وفي نبأ لاحق جاء أن وزير الأمن الإسرائيلي، شاؤول موفاز، قرر إلغاء الجنازة العسكرية!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018