الجالية الفلسطينية في النرويج تستنكر مجزرة شفاعمرو

الجالية الفلسطينية في النرويج  تستنكر مجزرة شفاعمرو

استنكرت الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج، في بيان وصل الى "عرب48" المجزرة الدامية التي ارتكبها جندي اسرائيلي في مدينة شفاعمرو. وجاء في برقية وجهها رئيس الهيئة نضال حمد الى لجنة المتابعة العربية العليا واهالي شفاعمرو: "تتقدم الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج بتعازيها وتعازي أبناء وبنات الجالية لكم ولشعبنا الفلسطيني الصامد، الأبي و المعطاء في فلسطين الطبيعية والتاريخية في الجليل والمثلث والنقب.. وعبركم لعائلات شهداء مجزرة شفا عمرو التي نفذها الإرهابي الصهيوني الأصولي المتعصب عيدن تسيبوري، هذا المجرم الذي تخرج من نفس مدرسة الإجرام التي أنجبت عتاة الإرهاب الصهيوني غولدشتاين وكاهانا وزئيفي وغيرهم من الإرهابيين القتلة.

إن الرد على المجزرة المدروسة والتي تعتبر بداية لتمهيد الطريق نحو فرض سياسة الترانسفير او المبادلة بين أهل داخل الداخل وقطعان الإرهاب الاستيطانية الاستعمارية في الضفة والقطاع المحتلين. يكون بالتمسك بالثوابت الوطنية وبالأرض الفلسطينية، بالصمود والكفاح والمواجهة. فشعبنا يخوض نضاله التحرري على كل الجبهات وكل فئة من شعبنا الواحد تعي ضرورات العمل في مكانها، وطبيعة صراعها مع أعداء الأرض والإنسان.

المجد والخلود لشهداء مجزرة شفا عمرو والشفاء للجرحى وكل الحب والاحترام لأهلنا الصامدين على خط التماس الأول. المجد لفلسطين والنصر لشعبها الأبي".

كما وصلنا بيان من "حركة المسار الوطني الإسلامي في فلسطين" استنكرت فيه بشدة الجريمة النكراء التي ارتكبها الجندي الإسرائيلي ضد المواطنين الآمنين في مدينة شفاعمرو في الجليل، مساء الخميس الماضي، عندما فتح نيران سلاحه على مجموعة من المواطنين داخل حافلة ركاب، مما أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين وإصابة عشرة بجراح .

وقال الشيخ الدكتور رمضان طنبورة، المفوض العام للحركة في البيان " إن هذه الجريمة الإرهابية تكشف عن مدى الحقد والكراهية الذي يملئ قلوب المتطرفين الإسرائيليين ومن يقف وراءهم، مشيرا إلى تساهل المؤسسات الأمنية والسياسية والقضائية في إسرائيل معهم".

وحمل طنبوره الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عما حدث مشددا على ضرورة سحب الأسلحة من أيدي المستعمرين الملطخة بدماء الفلسطينيين الأبرياء العزل منوها إلى أن هؤلاء المستعمرين يشكلون خطرا حقيقيا دائما على أبناء شعبنا وعلى الاستقرار والحياة الآمنة لجميع المواطنين.

وطالب طنبوره المجتمع الدولي والأمم المتحدة والقوى الساعية إلى السلام "اتخاذ خطوات عملية تجبر الحكومة الإسرائيلية على وقف جرائمها واعتداءات مستوطنيها على المواطنين الفلسطينيين ووقف الاستعمار وكافة أشكال العدوان على شعبنا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018