متطرفون يهود يلصقون اعلانات في شفاعمرو تأييدا للعملية الارهابية في المدينة!

متطرفون يهود يلصقون اعلانات في شفاعمرو تأييدا للعملية الارهابية في المدينة!

اعتقلت الشرطة الاسرائيلية خلال الليل الفائت ثلاثة متطرفين يهود في شفاعمرو بعدما ضبطهم يعلقون ملصقات في المدينة تعبر عن التأييد للعملية الارهابية التي وقعت قبل شهر في المدينة وراح ضحيتها اربعة مواطنين شفاعمريين.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة صباح اليوم الاحد ان الملصقات التي كان يعلقها المتطرفون الثلاثة تعبر عن التأييد للعملية وصورة لمنفذها الارهابي اليهودي عيدن نتان زادة.

واضافت الاذاعة ان المتطرفين اليهود الثلاثة من مستوطنة تبواح وحولون وكندا.

وكان احد المواطنين في شفاعمرو قد اتصل بمركز الشرطة في المدينة عند الساعة الرابعة من فجر اليوم وابلغ ان ثلاثة يهود متدينين يلصقون اعلانات في انحاء المدينة يظهر فيها صورة الارهابي نتان زادة.

وقال قائد الشرطة في شفاعمرو يورام دانييلي انه اضافة الى صورة الارهابي كتب في هذه الملصقات اقوالا تؤيد الجريمة الارهابية وان الارهابي نتان زادة "قتل تحت حماية الشرطة".

وازال مستخدمو بلدية شفاعمرو الاعلانات من الشوارع حيث تبين ان المتطرفين اليهود الثلاثة تمكنوا من الصاقها في انحاء المدينة .

وتبين ان المتطرفين الثلاثة ينتمون الى حركة كهانا الفاشية العنصرية . وزعم الناطق باسم الحركة الفاشي ايتمار بن غفير ان اعتقال الثلاثة هو اعتقال سياسي "يهدف الى كم الافواه"!.

واعلن الفاشي بن غفير ان حركة كهانا تنوي تنظيم تظاهرة في شفاعمرو للمطالبة بالتحقيق في مقتل الارهابي نتان زادة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018