العثور على جثة شابة من قرية الرامة الجليلية تعرضت للطعن واعتقال والديها على ذمة التحقيق..

العثور على جثة شابة من قرية الرامة الجليلية تعرضت للطعن واعتقال والديها على ذمة التحقيق..

لقيت شابة (25 عاماً) من قرية الرامة الجليلية مصرعها بعد تعرضها لطعنات سكين من قبل والدها كما تشير الشبهات، على خلفية ما يسمى "شرف العائلة".

وكان الوالد قد استدعى رجال الشرطة وادعى أمامهم بأنه أقدم على قتل إبنته. وتم العثور على جثة الشابة في منطقة مفتوحة بالقرب من "كيبوتس أيالات هشاحر"، مساء أمس، وكان عليها علامات الطعن. وقامت الشرطة باعتقال والديها للتحقيق معهم.

وجاء أن طواقم الإسعاف التي وصلت المكان قد أكدت فور وصولها وفاة الشابة، في حين وصلت قوات من الشرطة وباشرت بالتحقيق في ظروف الجريمة.

وتشير التحقيقات الأولية أن الشابة وصلت إلى المكان برفقة والديها، ونشب جدال حاد بين أفراد العائلة، وقام أحدهم بطعنها بسكين. وتشير تقديرات الشرطة الأولية إلى أن عملية الطعن جاءت على خلفية ما يسمى "شرف العائلة".

وقال أحد ضباط الشرطة إن مكالمتين هاتفيتين وصلتا إلى مركز الشرطة، تحدث رجل في الأولى عن عملية طعن بالقرب من "أيالات هشاحر"، وفي الثانية تحدث الشخص نفسه عن المكان الذي وقعت فيه الجريمة. ولدى وصول الشرطة إلى المكان قادهما الأب إلى مكان الجثة حيث كانت ترقد وإلى جانبها والدتها!

وبحسب الشرطة فقد ادعى الوالد أنه أقدم على قتل إبنته في أعقاب جدال نشب بينهما. كما تبين وجود بقع من الدماء على ملابس الوالدين.

ومن المتوقع أن يستمر التحقيق معهما، كما ستطلب الشرطة من المحكمة تمديد اعتقالهما لاستكمال التحقيق.
استنكرت جمعية السوار –الحركة العربية النسوية، في بيان وصل موقع عرب48 نسخة منه، جريمة قتل الفتاة المرحومة إبنة الرامة الجليلية.

ودعت الجمعية جميع الفئات المجتمعية والقيادات السياسية والدينية "للعمل على التصدي لهذه الجريمة التي تحصد ارواح نسائنا الفلسطينيات هدرا".

كما ناشدت الجمعية "الفئات عامة لإبداء موقف واضح واتخاذ المواقف العملية للحد من هذه الظاهرة ومن تفاقمها، لأن الحد من هذه الظاهرة الجريمة تقع على مسؤوليتنا جميعا".

كما أكد البيان أن هذه القضية ليست قضية النساء وحدهن، فهي ظاهرة تهدد تماسك المجتمع، وتقف عائقا في طريق تقدمه على كافة المستويات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018