بلدية رهط تحجز على 50 سيارة لمدينين

بلدية رهط تحجز على 50 سيارة لمدينين

شرعت بلدية رهط في حملة لمصادرة سيارات المواطنين المدينين لها الذين لم يسددوا ضريبة البلدية (الارنونا) والمياه، بدأتها بالحجز على سياراتهم. وتم حالياً الحجز على 50 سيارة بواسطة إشعار وزارة المواصلات لئلا يتم بيعها.

وتبلغ الديون المستحقة على المواطنين في مدينة رهط 43 مليون شيقل، حيث بعض هذه الديون تعود إلى ما قبل 15 عاماً.
وكانت بلدية رهط بدأت مؤخراً في التوجه إلى سكان المدينة، بغية القيام بتسديد الديون المستحقة عليهم، حيث أشارت البلدية في توجهاتها، إنها على استعداد ان يقوم المواطنون بتسديد ديونهم على دفعات وأقساط مريحة.

وقال أمين الصندوق في بلدية رهط، سلامة أبو دعابس، "إننا نعرف أن الوضع الإقتصادب العام في البلاد سيء، وقد منحنا السكان امكانية التسديد بصورة لا تؤثر سلباً على مصروفهم العام. ولكن لا يعقل ان يكون هناك أصحاب سيارات، بينها سيارات فاخرة، وحتى رجال أعمال، لا يقومون بتسديد ديونهم، في حين التأمين على هذه السيارات يصل إلى عشرات الآلاف من الشواقل".

وأكد أبو دعابس، انه في هذه المرحلة لن يتم مصادرة السيارات، وان عملية الحجز تأتي لإرغام السكان على المجيء لتسديد ديونهم.

وتعاني بلدية رهط من عجز مالي يصل إلى نحو 18 مليون شيقل. ويؤكد أمين الصندوق، "وزارة الداخلية لا تريد تحويل ميزانية سد العجز المالي، لأن الديون المستحقة على السكان في المدينة، أكثر بثلاثة أضعاف عن العجز الذي يعاني منه صندوق البلدية. لا شك ان عدم تسديد هذه الديون يؤدي إلى المس بالخدمات العامة التي تقدمها البلدية للمواطنين، وفي بعض المرافق وصلنا حتى شلل عام في منح خدمات مثل المشاركة في خدمات الرفاه الاجتماعي وتنظيف الشوارع، وهو أمر مهم خاصة ونحن على أعتاب فصل الصيف حيث تكثر القوارض والزواحف السامة".