جمعية الجليل تكرم المتطوعين في "عطاء- المركز العربي للإرشاد والتوجيه"

جمعية الجليل تكرم المتطوعين في "عطاء- المركز العربي للإرشاد والتوجيه"

قامت إدارة جمعية الجليل، الجمعية العربية القطرية للأبحاث والخدمات الصحية، اليوم الجمعة بتكريم طاقم الموظفين والمتطوعين في مركز "عطاء"- المركز العربي للإرشاد والتوجيه في حالات الطوارئ، وذلك على مساهمتهم في مساعدة وتوجيه المواطنين العرب وخاصة المتضررين خلال فترة الحرب الأخيرة على لبنان.

وكان مركز "عطاء" قد أقيم بمبادرة ومساهمة جمعية الجليل وجمعية السيكيولوجين العرب وجمعية صوت العامل النقابية وعدالة واتجاه وجمعية الثقافة العربية وجمعيات ومؤسسات اهلية عربية أخرى وذلك لخدمة المواطنين العرب واستفساراتهم في فترة الحرب، لانعدام أي إطار رسمي وغير رسمي يقدم المساعدات والتوجيه للمواطنين العرب في حالات الطوارئ.

وشكر رئيس مجلس إدارة جمعية الجليل، وائل عمري المتطوعين باسم جمعية الجليل، إدارة وعاملين، وباسم الجمعيات والهيئات العربية التي شاركت في إقامة وتفعيل المركز. وقال إن "مركز عطاء اثبت ان شعبنا لدي طاقات وقدرات مهنية من أعلى المستويات، وليس اقل أهميه أيضا أن شعبنا متماسك ولديه روح التطوع في حالات الأزمات والطوارئ".

وشدد مدير جمعية الجليل د. باسل غطاس خلال كلمته أمام الحضور على ضرورة دراسة تجربة مركز "عطاء" الناجحة، وعلى ضرورة الحفاظ على هذه التجربة الأولى والفريدة من نوعها.

وقال إن "تجربة مركز عطاء تجعلنا نستنتج أننا وبإمكاننا منح أبناء شعبنا وخاصة في حالات الحرب وحالات الطوارئ التوجيه والمساعدة المهنية من خلال الطاقات المتوفرة لدينا كمجتمع".

هذا ويتم في مركز "عطاء" في هذه الفترة كتابة وإعداد التقارير حول ما جرى خلال الحرب الأخيرة وتأثيرها على الوسط العربي والمواطنين العرب في البلاد بما في ذلك جاهزية البلدات العربية في لحالات الطوارئ والحرب.

وستتناول التقارير ثلاثة أجزاء؛ السلطات المحلية ودورها في فترة الحرب، المراكز الطبية وصناديق المرضى، والسكان المتضررين.

ومع الانتهاء من إعداد التقارير على يد المهنيين والمختصين سيتم تحليلها ونشرها في يوم دراسي خاص يتوقع أن يقام نهاية العام الحالي.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019