موظف في "بنك لؤومي لمشكنتاؤوت" إختلس مليون شيقل

موظف في "بنك لؤومي لمشكنتاؤوت" إختلس مليون شيقل

إعتقلت وحدة الغش والخداع في الشرطة الإسرائيلية، في اللواء الجنوبي، اليوم (الاثنين) موظف في بنك "لؤومي لمشكنتاؤوت" (قروض الاسكان)، بشبهة إختلاس أكثر من مليون شيقل من أموال البنك خلال العام الأخير. ومن المتوقع أن يتم إحضاره صباح غد (الثلاثاء) لتمديد إعتقاله في محكمة صلح بئر السبع.

وكان رجال وحدة الغش، بقيادة الميجور تامير أفطابي، بدأوا التحقيق في القضية بصورة سرية قبل أسبوعين، بعد تلقيهم معلومات من قسم الرقابة الداخلية في البنك. وقد بدأوا ، قبل أسبوع، التحقيق الرسمي بعد ان قاموا بجمع مستندات من فروع البنك في بئر السبع وأشدود في الجنوب. وتم فيما بعد اعتقال المشبوه، وهو في الـ 38 من عمره، من مدينة بئر السبع، ويعمل مسوّقًا للبنك في فرعين في بئر السبع وثالث في اشدود.

كيف عمل المختلس؟

كل إنسان يريد شراء بيت، عليه أن يدفع ضريبة طوابع، وهي عبارة عن نسبة معينة من القرض الذي يتلقاه (0.004* القرض الذي يتلقاه صاحب السكن). والحديث عن أموال تحوّل لخزينة المالية، وما قام به هذا الموظف، هو الإعلان بإسم متلقي القرض بأنه ألغى الصفقة، وبالتالي يتم إعادة المبلغ الذي حول إلى خزينة الدولة إليه. كل هذا بدون معرفة متلقي القرض، ويقوم هذا الشخص او مبعوثين عنه بتلقي المبلغ العائد من إلغاء القرض الصوري.

وأتضح من فحص الرقابة الداخلية للبنك، أن متلقي القروض استمروا في دفع المبالغ الشهرية من حساباتهم الجارية، بالرغم من أن حواسيب البنك أشارت الى أنهم ألغوا القرض. وقد سارع مراقب البنك بتقديم شكوى في الشرطة حال اكتشاف عملية الإختلاس.

وكانت الشرطة قد القت القبض على المشبوه بالإختلاس في مكان عمله، وجمعت أدلة ومستندات تثبت ضلوعه في القضية. وتم كذلك اعتقال إثنين من المقربين له تشتبه الشرطة بأنهما كانا يتلقيان الأموال أحيانًا بدلاً عنه. وأكد الضابط افطابي، في حديث لموقع "عرب 48" ان "الإختلاس لم يكن بتاتًا في حسابات الزبائن، بل في أموال البنك، ووصل إلى أكثر من مليون شيقل".