والد الشهيد أسيل عاصلة: الشرطة قتلت أبناءنا ولجنة أور قتلت العدالة

والد الشهيد أسيل عاصلة: الشرطة قتلت أبناءنا ولجنة أور قتلت العدالة

يقوم في هذا الأثناء العديد من ذوي شهداء أكتوبر والمواطنين العرب وأصدقاء الشهداء بالتظاهر أمام "بيت أجرون" في القدس مطالبن بمحاكمة المجرمين المسؤولين عن قتل 13 مواطنا عربيا خلال هبة أكتوبر 2000.

ويرفع المتظاهرون صور الشهداء وصور الاعتداء الوحشي على الجماهير العربية خلال هبة أكتوبر، اضافة الى شعارات تستنكر محاولة لجنة أور تحميلهم جزء من المسؤولية ومحاولة اجراء توازنات بين الضحية والجلاد.

ومن بين المشاركين في المظاهرة السيد حسن عاصلة، والد الشهيد أسيل عاصلة، والمتحدث باسم لجنة ذوي الشهداء، الذي قال لنا انه استيقظ اليوم كما في كل يوم مع حمل ثقيل من الحزب بفقدان فلذات اكبادنا من الشهداء. واضاف انه أفاق اليوم "مع حزن كبير لان قتلة الشهداء سيبقون احرارا لان لجنة التحقيق الرسمية أهملت البند الأساسي الذي اقيمت من أجله وهو البحث في ظروف قتل 13 مواطنا عربيا، وأبقت معظم الأسئلة بدون أجوبة".

وقد رفض ذوي الشهداء التوجه الى مقر المحكمة لتسلم نسخ عن تقرير لجنة أور وفضلوا التظاهر أمام "يت أجرون" حيث سيعقد مؤتمرا صحفيا يشارك فيه ذوي الشهداء والمحذرين العرب ومركز عدالة.

وحول استعدادات لجنة ذوي الشهداء لمواجهة تقرير وتوصيات "لجنة أور" قال لنا السيد عاصلة: "اقد وضعت لجنة الشهداء برنامجا نضاليا للمستقبل وسوف نجتمع مع القيادات العربية بعد صدور التقرير لتنسيق الخطوات المتسقبلية".

كما أشار السيد عاصلة انه ورغم التوقعات المنخفضة من لجنة التحقيق الرسمية الا انه "كانت هنالك أهمية قصوى لاقامة هذه اللجنة حيث انها كانت المنفذ الوحيد للجماهير العربية، والذي تستعمله لأول مرة، للكشف عن المجرمين ومعاقبتهم. لكن اللجنة تجاهلت مهمتها الرئيسية الوحيدة وأخذت تبحث عن توازانات مختلفة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018