معارض سوري يقضي في السجن جراء التعذيب

  معارض سوري يقضي في السجن جراء التعذيب

قضى المعارض السوري الشيوعي عدي رجب أمس الاثنين داخل أحد سجون النظام جراء تعرضه للتعذيب أثناء اعتقاله، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان رجب (52 عاما) سجن لستة أعوام أبان عهد الرئيس السابق حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي، بتهمة الانتماء إلى منظمة العمل الشيوعي المحظورة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن رجب "كان غادر إلى مصر نهاية 2013 قبل أن يعود في مستهل العام 2015 إلى قريته جبلة في محافظة اللاذقية الساحلية.

وأضاف أنه "تلقى وعدا من وزير المصالحة علي حيدر بأن قوات النظام لن تعتقله. ولكن في بداية نيسان/أبريل عمدت المخابرات العسكرية إلى اعتقاله عند حاجز في مدينة طرطوس (غرب) ثم تعرض طوال ثمانية أيام للتعذيب والضرب وخصوصا على كليتيه".

ونقل بعدها إلى أحد المستشفيات حيث توفي أمس الاثنين جراء قصور كلوي.

ويقول المرصد السوري إن اكثر من مئتي الف شخص يقبعون في سجون النظام السوري بينهم عدد كبير من المعارضين والناشطين السلميين. ومن هؤلاء احد قادة منظمة العمل الشيوعي عبد العزيز الخير المعتقل منذ 2012.

 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية