المطران عطاالله حنا يقوم بزيارة تضامنية للجولان العربي السوري..

المطران عطاالله حنا يقوم بزيارة تضامنية للجولان العربي السوري..

بمناسبة الذكرى 26 لإنتفاضة أهلنا في الجولان قام المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس الشريف وعلى رأس وفد مقدسي بزيارة أخوية تضامنية إلى الجولان العربي السوري المحتل، وذلك بدعوة من الفعاليات والهيئات الوطنية في الجولان.

وقد إستهل زيارته بزيارة منزل المرحوم الشيخ سلمان طاهر أبو صالح في مجدل شمس، الزعيم الروحي للطائفة المعروفية العربية، والذي توفي قبل أيام، حيث إستقبله أشقاء الفقيد وأبناؤه وحشد من مشايخ الجولان.

وأشاد عطا الله حنا ببشخصية المرحوم الذي عرفه عن قرب ولمس فيه التواضع والإستقامة والوطنية الصادقة، كما إستذكر مواقفه البطولية الرافضة للإحتلال والمستنكرة لسياساته القهرية، ودفاعه الدائم عن الجولان مع إخوانه المناضلين الأخرين ورفض كل إجراءات الإحتلال التعسفية.

يذكر أن المرحوم قاد معارك النضال ضد الإحتلال وسياساته وهو الذي أعلن رفض أهل الجولان للجنسية الإسرائيلية وتمسكهم بالهوية العربية السورية.

وبعد زيارة التعزية قام المطران وحاشيته بزيارة دار الشام للثقافة في مجدل شمس، حيث حيا أهل الجولان على صمودهم، مؤكدا على"أننا نفتخر بسوريا ومواقفها القومية المبدئية"، وخص بالتحية مدينة دمشق التي تحتفل هذا العام بكونها عاصمة للثقافة العربية.

هذا وقد شارك المطران في المسيرة الحاشدة التي أقيمت من مجدل شمس وصولا إلى الشريط الإحتلالي الذي يفصل شطري الجولان المحتل والمحرر، وقد شارك في هذه المسيرة أهالي الجولان وعدد من شخصيات مناطق ال48 حيث ألقيت عدة كلمات من على جانبي الشريط الإحتلالي.

وبعد الإنتهاء من هذا الإحتفال بذكرى إنتفاضة الجولان على المحتل إلتقى مع عدد من الشخصيات والهيئات الوطنية في أحد المنازل في الجولان، حيث أشاد سيادته بصمود أهلنا في الجولان وقال بان الجولان أرض عربية سورية وستعود حتما إلى الوطن الأم سوريا.

كما قام بزيارة أسر عدد من الأسرى والمعتقلين السوريين في سجون الإحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018