الجولان: تمديد اعتقال 5 أشخاص على خلفية رفض الانتخابات

الجولان: تمديد اعتقال 5 أشخاص على خلفية رفض الانتخابات
مظاهرة في مجدل شمس ضد الانتخابات الإسرائيلية، 30.10.2018

مددت محكمة الصلح الإسرائيلية في "كريات شمونة" أمس، الثلاثاء، اعتقال 5 أشخاص من قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، وذلك على خلفية منع إجراء الانتخابات المحلية في المنطقة أواخر الشهر الماضي.

وعلم أنه جرى تمديد اعتقال المشتبهين لغاية يومين أي حتى غد، الخميس، على ذمة التحقيق.

وبهذا الصدد، قال المحامي الموكل بالدفاع عن 4 من المعتقلين، زياد أبو صالح، في حديث لـ"عرب 48"، إن "الشرطة قامت باعتقالهم عند الساعة الثالثة والنصف من فجر يوم أمس، وقد جرى عرضهم على المحكمة أمس للنظر في تمديد اعتقالهم، وكما علمنا بأنه ستكون هناك اعتقالات أخرى في هذه القضية".

زياد أبو صالح

وأضاف أن "النيابة العامة طلبت تمديد اعتقال المشتبهين لمدة 6 أيام، وبدورنا تمكنا من تقليص المدة حتى يومين، ونحن نأمل أن نتمكن من إطلاق سراحهم يوم غد الخميس".

وأشار إلى أن "الشبهات المنسوبة للمعتقلين هي التحريض وتعطيل عملية الانتخابات والاعتداء على عناصر من الشرطة، ونحن نرفض بشكل قاطع هذه الشبهات. وما حدث بالأساس من احتجاجات كانت بطريقة سلمية، والشرطة هي من بدأت بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه المواطنين الذي تجمهروا للاحتجاج ضد إجراء الانتخابات المحلية".

وختم أبو صالح بالقول إن "هذه الاعتقالات جاءت من أجل محاولة 'تأديب' السكان في الجولان حتى لا يحتجوا ضد إجراء الانتخابات التي أعلنتها إسرائيل لأول مرة في البلدات الأربع مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا وعين قينيا، على الرغم من أن هناك إجماع رافض في المنطقة لهذه الانتخابات".

يذكر أهالي الجولان نظموا مظاهرات واحتجاجات في مجدل شمس، بقعاثا، عين قنية، ومسعدة، في يوم الانتخابات، 30.10.2018، مؤكدين رفضهم للانتخابات والتصدي لأي محاولات إسرائيلية لشق الوطنية وخلق حالة من الانقسام الداخلي لأهالي الجولان السوري المحتل.