زحالقة يطالب الإفراج عن الاسير هايل أبو زيد اثر تدهور حالته الصحية

زحالقة يطالب الإفراج عن الاسير هايل أبو زيد اثر تدهور حالته الصحية

توجه النائب جمال زحالقة إلى وزير الأمن الداخلي، جدعون عزرا، وطالبه بالعمل على الإفراج عن الاسير السوري، إبن الجولان المحتل، هايل أبو زيد، الذي يعاني من مرض عضال، ويشكل إستمرار إعتقاله خطراً على حياته وفق التقرير الطبي الذي صدر عن مستشفى رمبام في حيفا حيث نقل إليه ابو زيد بعد تدهور حالته الصحية.

وفي رسالته إلى الوزير عزرا ونائبه يعقوب إدري، قال زحالقة أن الاسير ابو زيد يصارع الحياة وأن إعادته إلى السجن يعتبر بمثابة حكم بالإعدام عليه. وطلب زحالقة إبقاءه في المستشفى ريثما يتقرر الإفراج عنه.

كما طالب زحالقة الوزير بفك قيد الاسير المريض فورا، حيث وصل لمكتبه من جمعية أطباء من أجل حقوق الإنسان، بأن أبو زيد يرقد في المستشفى ويده ورجله مقيدتان بالإصفاد بالسرير.

يذكر أن الأسير هايل أبو زيد، البالغ من العمر 37 عاماً، كان قد أعتقل عام 1985، وحكم عليه بالسجن لمدة 27 عاماً، قضى منها في أقبية السجون 20 عاما. وكان ابو زاد قد إشتكى في العديد من المرات خلال الإشهر الماضية إلى سلطات السجون عن أوجاع في جسده وعن تدهور حالته الصحية، إلا أن سلطات السجون، كعادتها مع السجناء السياسيين، تجاهلت شكواه، حتى تدهورت حالته الصحية ونقل الأحد الماضي من سجن شطة إلى مستشفى العفولة وبعدها إلى مستشفى رمبام وبعد أن أجريت له الفحوصات، شخّص الاطباء انه يعاني من مرض سرطان الدم، الذي اصبح في مراحل متقدمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018