الإفراج عن المعتقل الجولاني فارس الشاعر بشروط مقيدة

الإفراج عن المعتقل الجولاني فارس الشاعر بشروط مقيدة

افرجت الشرطة الاسرائيلية مساء اليوم الاحد عن المعتقل السياسي من الجولان العربي السوري المحتل  والاسير السابق فارس الشاعر بشروط مقيدة، ومنها الحبس المنزلي  لدى اصدقاء له في بلدة الرينة قضاء الناصرة، حيث سيحظر عليه دخول هضبة الجولان الى حين موعد المحكمة التي سيقرر موعدها لاحقا.

هذا وعلم مراسل موقع عرب 48 ان صديق عائلة الشاعر عرسان طاطور "ابو يوسف" من قرية الرينة  كان قد تكفل امام المحكمة باستقبال الشاعر في منزله وان يكون في عهدته الى حين اتمام الاجراءات.

هذا وكان فارس الشاعر قد اعتقل في شهر 8-2010 بتهم "امنية مختلفة" وكانت الاجهزة الامنية" قد كشفت في حينه عن اعتقال جولانيين بتهم التخطيط لاختطاف احد الجنود الإسرائيليين ونقله الى الاراضي السورية.

عائلة الشاعر كررت واكدت ان التهم المنسوبة لفارس هي تهم ملفقة ومفبركة ولا اساس لها من الصحة، بدليل ان السلطات افرجت عنه وان كانت بالشروط المقيدة، وحول وجود ه في بلدة الرينة اعتبرت العائلة ان فارس سيكون بين اهله .

 وبحسب ما نشر موقع صحيفة "معاريف"  في حينه فقد تم الكشف عن اعتقال فارس الشاعر  من مجدل شمس والبالغ من العمر 40 عاما، وكذلك سعيد محمد سعيد ابو زيد  البالغ من العمر 57 عاما وذلك خلال الشهرين الاخيرين.

 وادعت الاجهزة الأمنية ان الاثنين كانا على اتصال مع مدحت صالح وهو سوري من الجولان يعيش في سوريا، وتدعي المخابرات الاسرائيلية انه  مسؤول الملف الامني عن هضبة الجولان في الحكومة السورية.

 واضاف الموقع انه تم تقديم لائحة اتهام بحق المعتقلين في المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، حيث وجهت لهم النيابة تهمة الاتصال بعميل اجنبي والتخطيط لاختطاف جنود اسرائيليين ونقلهم الى سوريا.