بعد اكثر من ربع قرن في الاسر: الجولانيون يستعدون لاستقبال الاسير صدق المقت

بعد اكثر من ربع قرن في الاسر: الجولانيون يستعدون لاستقبال الاسير صدق المقت


ينتظر اهالي الجولان العربي السوري المحتل بفارغ الصبر الافراج الأربعاء عن عميد الاسرى السوريين في سجون الاحتلال الاسرائيلي المناضل صدقي سليمان احمد المقت، بعد رحلة اسره التي استمرت 27 عاماً. الأسير السوري صدقي سليمان المقت مواليد16 - نيسان 1967 بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل انهي المرحلة الابتدائية في مدارس القرية ، ثم المرحلة الإعدادية والثانوية في قرية مسعدة.

بادر مع مجموعة من رفاقه وهم مدحت الصالح الشهيد سيطان الولي والشهيد هايل بو زيد والرفاق عاصم الولي وبشر المقت ، إلى تأسيس " حركة المقاومة السرية" حيث استولت على عدد من القنابل اليدوية والالغام الارضية المنتشرة في احدى المخازن العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي. واشترك في كافة عمليات المقاومة، وجولات الرصد والاستكشاف الميداني للمواقع العسكرية الإسرائيلية المنتشرة في مرتفعات الجولان العربي السوري المحتل، وكان احد المشرفين على عملية الاستيلاء على المعدات العسكرية والقنابل اليدوية من مخزن عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة "نفي اتيب". وهو احد منفذي عملية تفجير معسكر إسرائيلي قرب قرية بقعاثا. وقد كان ناشطا قبل اعتقاله في أوساط الطلبة والشبيبة، وشارك في إحدى التظاهرات الطلابية في مدرسة مسعدة الثانوية التي جاءت اثر قرار فصل احد المعلمين الوطنيين من سلك التعليم.


اعتقال الولي:

في ليلة 23/8/1985 وبعد 12 يوما من اعتقال شقيقه بشر المقت، اعتقلته سلطات الاحتلال العسكرية بتهمة مقاومة الاحتلال. وخضع إلى التحقيق المكثف من قبل أجهزة المخابرات الإسرائيلية،. في العشرين من أيار عام 1986 أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في مدينة اللد حكما جائرا بحقه بالسجن لمدة 27 عاما. وخلال جلسة النطق بالحكم رفض صدقي مع رفاقه الوقوف للقاضي العسكري رافضا الاعتراف بشرعية محاكمته. وفي كلمته أمام طاقم المحاميين ومحامي الصليب الأحمر الدولي وقاضي المحكمة العسكرية، قال " انت اغتصبتم ارضي، ومن حقي الدفاع عنها ومقاومتكم، لا اعترف بشرعية محكمتكم الصورية هذه، وانشد الاسير مع رفاقه النشيد العربي السوري "حماة الديار "، فطرد من قاعة المحكمة أسوة برفاقه التسعة الباقيين.


مساهمات نضالية مع الحركة الاسيرة داخل الاسر


ساهم الاسير المقت في العديد من الخطوات النضالية داخل المعتقل עلمطالبة بتوفير الحد الأدنى من الحياة الإنسانية للمعتقل في السجون الاسرائيلية. ويتعبر احد رموز الحركة الوطنية الاسيرة في السجون الإسرائيلية.


ويستعد اهالي الجولان العربي السوري المحتل والحركة الاسيرة في الداخل الفلسطيني والجولان والحركة الوطنية واصدقاء ومعارف عائلة المقت ورفاق الاسير صدقي الذين سبقوه الى الحرية ،لإقامة احتفال مهيب واستقبال شعبي كبير للأسير المحرر، حيث ينطلق موكب عرس الاستقبال من امام سجن الجلبوع لحظة تحرره مرورا بشمال فلسطين وقرى الجولان وصولا الى مسقط رأسه في قرية مجل شمس ، ليعود الى اهله وشعبه في عامه الخامس والاربعون.


ومع موعد انتهاء فترة محكوميته وعودته الى الجولان السوري المحتل افادنا الاسير المحرر بشر المقت وشقيق الاسير صدقي 
أنه سيتم استقباله في كافة ساحات قرى الجولان المحتل لإلقاء التحيات وستكون البداية من قرية بقعاثا- مرورا في مسعدة وعين قنية وانتهاءً في ساحة سلطان باشا الاطرش في مجدل شمس رافعين الاعلام السورية والفلسطينية ولافتات تمجد الحركة الاسيرة والجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية والفلسطينية وستنتهي مسيرة الاستقبال بكلمة اخيرة للاسير المحرر امام جموع المحتفلين ومن ثم الى منزل ذويه حيث يقيم والده على شرف تحرره مأدبة غداء".
ووجه الاسير المحرر بشر المقت دعوة باسم العائلة وجماهير الجولان الى ابناء الجولان المحتل وابناء الجذر الفلسطيني لحفل استقبال الأسير الذي يعتبر اقدم أسير سوري في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018