استطلاع: 20% من السكان اليهود في النقب يرون ضرورة لسحب الجنسيات الاسرائيلية أو طرد المواطنين العرب من النقب

استطلاع: 20% من السكان اليهود في النقب يرون ضرورة لسحب الجنسيات الاسرائيلية أو طرد المواطنين العرب من النقب

أجرت شركة الاخبار "هوت" في النقب استطلاعًا يعتبر الأول من نوعه لفحص نظرة المواطنين اليهود في النقب تجاه السكان العرب.

وتبين من نتائج الاستطلاع تزايد الأصوات العنصرية في صفوف اليهود تجاه العرب حيث اظهر الاستطلاع ان 20% من المواطنين اليهود في النقب يعتقدون بضرورة سحب الجنسيه وطرد المواطنين العرب من النقب وتهجيرهم للخارج البلاد.

ويعتقد واحد من بين خمسة مواطنين يهود في النقب ان المرحلة القادمه ستشهد انتفاضة لدى عرب النقب ويعتقد 10% من اليهود في النقب انه يتوقع من عرب النقب في المرحلة القادمة استخدام العنف فيما يعتقد 23% من اليهود أن المرحلة القادمه ستشهد إ\خلالاً بالنظام العام وتشويش الحياة الجماهيرية من قبل الوسط العربي في النقب.

وحول رأي المواطنين في السياسة التي من المفروض أن تنتهجها السلطات الاسرائيلية تجاه العرب في النقب طالب 16% من اليهود في النقب ابقاء الوضع على ما هو عليه بينما طالب 21% اعطاء العرب في النقب "تمييز ايجابي" في الميزانيات وطالب 31% باعطاء السكان العرب في النقب كامل حقوقهم ومساواتهم بسائر المواطنين في الدولة.

ووفق الاستطلاع تبين كذلك أن 57% من اليهود في النقب يعتقدون أن المجتمع العربي في النقب يساهم الى حد كبير في ارتفاع مظاهر الاجرام، بينما اظهر الاستطلاع ان 52% من اليهود يعتقدون أن العرب يعملون على الاستيلاء والسيطره على الاراضي.

وعقب روعي كاتس - مدير شركة الاخبار "هوت" - بالقول : "ان الاوان ان ينكشف القناع عن العنصرية المستشريه والمتصاعده بحق المواطنين العرب في النقب، هذه معطيات ومقلقة جدا وتضيئ الكثير من الاشارات الحمراء".

وعقب رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، بالقول: "نحن سكان منطقة النقب الأصليين، ونحن من نملك هذه الأرض ونسكن عليها مئات السنين، ومن هنا من يطالب بترحيلنا من أرض الآباء والأجداد، لا يحق له العيش في النقب ونحن برأيي سكان النقب عربا ويهودا، نعمل سوية في أغلب المجالات، وعلينا أرساء قواعد السلام في منطقة النقب. لا ننسى ان السكان البدو في منطقة النقب هم أكثر المتضررين من سياسات حكومات اسرائيل المتعاقبة،

وقال الدكتور عواد أبو فريح المحاضر في كلية سبير ومركز الجمعيات ولجان الآباء في النقب: "هذه النتائج الخطيرة نتاج تشويه صورة عرب النقب في وسائل الاعلام وفي المؤسسات الحكومية".

واعتبر الدكتور عواد ان النتائج تؤكد فشل جهاز التربية والتعليم والذي يوعز على ثقافة كراهية الاخر وهذه محطة سوداء في تاريخهم. واستهجن الدكتورعواد تنامي ظاهرة العنصرية بحق العرب وقال: "لا يمكن المرور مر الكرام على وصف العرب العزل في النقب بالاجرام والتعدي وهذا الوصف في الحقيقة بعيد كل البعد عن الحقيقه فعرب النقب يتكبدون مرارة المعاناة ليل نهار لا لشئ سوى لكونهم حافظوا على حقهم البديهي بالعيش على ارضهم وفي بيوتهم ويمارس ضدهم شتى انواع المضايقات والاجرام التي تخالف ابسط القوانين الانسانية ولا نعلم ان كانت دولة في العالم تطارد مواطنيها وتهدم بيوتهم كما يفعل بعرب النقب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018