تهويد الجليل: بلدية كرميئيل تقرر اطلاق اسم داعية الترانسفير زئيفي على حي جديد

تهويد الجليل: بلدية كرميئيل تقرر اطلاق اسم داعية الترانسفير زئيفي على حي جديد

في خطوة تعكس فكرا عنصريا صادق مجلس بلدية كرميئيل في الجليل على اطلاق اسم داعية الترانسفير رحبعام زئيفي على حي جديد سيقام في جنوب غرب المدينة. وطرح فكرة اطلاق اسم زئيفي على الحي الجديد رئيس بلدية كرميئيل عادي الدار بزعم الاستجابة لطلب عائلة داعية الترانسفير. وزعم إلدار أنه يفرق بين أفكار زئيفي العنصرية وبين كونه قد قتل عندما كان يشغل منصب وزير. وأثار قرار البلدية القائمة على أراض عربية مصادرة غضبا واستياء واسعين في صفوف المواطنين العرب خصوصا في منطقة الشاغور مؤكدين أن هذه خطوة باتجاه قرار حكومة اسرائيل بتنفيذ مخطط تهويد الجليل.

وبحسب مصادر في بلدية كرميئيل فان الحي الجديد سيشمل 3000 وحدة سكنية وسيبدا العمل فيه بعد سنتين. وقال بيان صادر باسم مواطنين من قرى البعنة ودير الاسد ومجد الكروم ان اطلاق اسم داعية الترانسفير زئيفي على حي في كرميئيل هو أفضل عنوان لمخطط تهويد الجليل ومصادرة اراضي قرى البعنة ودير الاسد ومجد الكروم ونحف. واضاف البيان ان اطلاق اسم زئيفي سيذكر بعملية الترحيل التي يتعرض لها أهالي قرية رمية غير المعترف بها والتي تم ضم اراضيها الى منطقة نفوذ كرميئيل.

وحذر بيان المواطنين العرب من ان اطلاق اسم زئيفي على الحي سيخلد فكره العنصري ضد العرب، وسيشكل هوة سيزداد عمقها بين العرب ومدينة كرميئيل.

الجدير بالذكر ان الكنيست الاسرائيلي صادق العام الماضي على قانون عنصري "لتخليد ذكرى زئيفي" من خلال المناهج الدراسية ومن خلال اطلاق اسمه على اماكن عامة في اسرائيل.