النائبة زعبي تطالب بفتح تحقيق ضد المعتدين على الطلاب العرب في كلية صفد

النائبة زعبي تطالب بفتح تحقيق ضد المعتدين على الطلاب العرب في كلية صفد

في رسالة عاجلة بعثت بها إلى وزير الأمن الداخلي، طالبت النائبة حنين زعبي بفتح تحقيق مستعجل في الاعتداءات على الطلاب العرب في كلية صفد.
 
وقالت النائبة زعبي إن ما يبدأ باجتماع عنصري للحاخامات قبل أيام في مدينة صفد ينتهي باعتداء جسدي على الطلاب العرب في كلية صفد، حيث قامت مجموعة من العنصريين اليهود بإعتداء سافر على الطلاب العرب في مساكنهم التابعة لكلية صفد، وقاموا برشقهم بالحجارة وتسببوا بأضرار في الممتلكات والمبنى، كما حاولوا الاعتداء جسديا على الطلاب العرب الذي حاولوا التصدي لهم.
 
وجاء في رسالة النائبة زعبي أن سكوت المدينة والشرطة على مؤتمر عنصري يمنع بيع أو تأجير الأراضي والمسكن للعرب، هو الذي أعطى الضوء الخضر لمثل هذا العنف، خاصة وأن الاعتداء تم بعد أيام قليلة من المؤتمر ومن تحريضات الحاخامات، وفي أعقاب إصدار فتوى تحظر بيع أو تأجير منازل للعرب. الأمر الذي يشكل ضوءا أخضر للاعتداءات ولممارسات العنصرية.
 
وأضافت الرسالة بأن هذه المضايقات ليست الأولى من نوعها ضد الطلاب العرب في كلية صفد، هذا عدا الشعارات العنصرية التي تطلق بين الفينة والأخرى على جدران المدينة. 
 
من جهة أخرى أكدت الرسالة أن الأخطر من الاعتداء هو إستمرار سكوت الشرطة على الإعتداءات ضد العرب، حيث وصل أفراد الشرطة الذين استدعوا من قبل الطلاب العرب المعتدى عليهم، إلى مكان الحادث بعد وقت متأخر نسبيا، إضافة إلى تعقيب الناطق بلسان شرطة الجليل الذي وصف الحادثة وكأنها " شجار بين مجموعة من الطلاب العرب والطلاب اليهود المتدينين"، ولم تقم الشرطة باعتقال أحد من المعتدين،
 
وطالبت في رسالتها بفتح تحقيق فوري في الموضوع، وباعتقال المعتدين، وبإستنفاذ كافة الإجراءات معهم.