تمديد اعتقال شابين مشتبهين بالإعتداء على الطلاب العرب في صفد

تمديد اعتقال شابين مشتبهين بالإعتداء على الطلاب العرب في صفد

مددت محكمة الصلح في الناصرة اليوم اعتقال شابين يهوديين من مدينة صفد بيوم واحد بشبهة ضلوعهما في الإعتداءات العنصرية التي وقعت في المدينة نهاية الاسبوع الماضي والتي استهدفت العديد من الطلاب العرب والقاء الحجارة باتجاه مساكنهم.

وكانت الشرطة قد اعلنت صباح اليوم الإثنين عن اعتقالها لمشتبهين من مدينة صفد لضلوعهما برشق الطلاب العرب في المدينة بالحجارة.

وأكد بيان الشرطة ان الشابين احدهما في العشرينات من العمر والاخر جندي في حرس الحدود يشتبه بانهما قاما بإلقاء الحجارة يوم امس الاحد على الطلاب العرب في صفد.

وقام ليل  الجمعة، العشرات من العنصريين اليهود في مدينة صفد بالاعتداء على مساكن الطلبة في كلية صفد الواقعة في وسط المدينة. وعلم موقع عــ48ـرب أن العنصريين قاموا بإلقاء الحجارة على مساكن الطلاب العرب مخلفين الأضرار.
 
كما حاول المتطرفون اليهود الاعتداء جسديا على الطلاب العرب الذين تصدوا لهم.
 
وجاء أن الشرطة وصلت إلى المكان، وقامت باستجواب عدد من المعتدين المتطرفين، بيد أن الشرطة لم تعتقل أحدا منهم.
 
ويأتي هذا الاعتداء العنصري على الطلاب العرب بعد أسبوع فقط من دعوة الحاخام شموئيل الياهو، سكان مدينة صفد، للإمتناع عن تأجير أو بيع ممتلكات اليهود، وبشكل خاص المنازل، والبيوت السكنية، للعرب.
 
وكان الراف العنصري إلياهو قد قال: "نحن لا نريد أن يجد العرب مأوى بيننا، فلنحافظ على مدينة صفد، هذه المدينة المقدسة، نظيفة منهم". واشار خلال كلمته في اجتماع طارئ للحاخامات الى أن سبب  كثرة تواجد في العرب في مدينة صفد هو وجود الكلية التي يشكل الطلاب العرب الغالبية فيها، وبعضهم من يقرر السكن والبقاء فيها.
 
كما سبق وأن انتقد فكرة إقامة كلية للتمريض في صفد، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يفاقم المشكلة!!