العنصري بداش يدعو إلى "وقف الزواج بين عرب النقب والضفة الغربية"

العنصري بداش يدعو إلى "وقف الزواج بين عرب النقب والضفة الغربية"

استغل رئيس مجلس عومر، بنحاس (بيني) بادش، عضو مركز الليكود، والمحسوب على اليمين المتطرف، إعتقال ستة شبان من تل السبع، بتهمة "إقامة خلية حماس والتخطيط لاختطاف وقتل مجند للمساومة على إطلاق أسيرات فلسطينيات"، لشن حملة عنصرية بهيمية ضد الزواج بين ابناء الشعب الفلسطيني، داعيا الى منع زواج عرب النقب مع أهل الضفة الغربية وقطاع غزة، والى تحويل عرب النقب الى وشاة!

وقد نشر بادش بيانًا حول، "الظاهرة الخطيرة التي تم كشف النقاب عنها في قرية تل السبع"، علما ان الشبان ليسوا سوى متهمين ولم تتم ادانتهم بعد.

واعتبر هذا العنصري ان "بلدة تل السبع المجاورة لبلدة عومر"، رغم ان تل السبع واهالي النقب العرب موجودون في هذه البلاد وفي النقب قبل ان يفكر حتى اجداده في اقامة مستوطنة "عومر" على اراضي عرب النقب بعد اغتصابها من اصحابها الاصليين.

وتابع بادش، الذي قرر في بيانه ادانة الشبان الستة قبل المحكمة: "أتوقع من القيادة البدوية أن تشجب بشدة ما جاء في لوائح الإتهام وأن تقوم بتسليم أشخاص من هذه النوعية، وذلك للحفاظ على نسيج العلاقات اليهودية البدوية( المبني على اغتصاب الارض وترحيل اصحابها العرب؟!). هذه الظاهرة نتجت عن زواج البدو المخلصين للدولة بسكان الأراضي التي تكره الدولة، وحولوهم إلى قوميين"!

وكان بادش، الذي كان عضو كنيست عن الحزب اليميني المتطرف "تسومت"، قد خرج بعد العملية التي وقعت في بئر السبع وقتل فيها 16 مواطنًا، بتحريض أرعن ضد عرب النقب، "الذين يقومون بنقل الفلسطينيين لتنفيذ العمليات"، على حد تعبيره.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019