مسؤول في وزارة التعليم يعتبر زيادة عدد الطلاب العرب "ظاهرة مقلقلة"

مسؤول في وزارة التعليم يعتبر زيادة عدد الطلاب العرب "ظاهرة مقلقلة"

العنصرية ليست بظاهرة جديدة في إسرائيل وفي وزارتها المختلفة، لكن طالما حاولت هذه الوزارات التستر على عنصريتها وتقنيعها. ولكن يبدو انه لا توجد حدود للعنصرية الإسرائيلية الرسمية وخاصة في ظل حكومة شارون وفي وزارة تتولاها عنصرية مثل الوزير ليمور ليفنات.

فقد ادلى مدير لواء الشمال في وزارة التعليم الإسرائيلية، دافيد فيسرمان بتصريحات عنصرية وتحريضية، للاسبوعية المحلية "كول هعيمق وهجليل"، محذرا من ازدياد عدد الطلاب العرب في منطقة الشمال.

وقال هذا المسؤول في وزارة ليمور ليفنات ان هذه الظاهرة يجب ان تقلق الدولة على الصعيد القومي.

يذكر ان صحيفة "كل هعيمق وهجليل" نشرت مقابلة مع هذا العنصري أمس (الجمعة) بمناسبة انتهاء السنة الدراسية، وقال فيسرمان هذا للصحيفة: "لا توجد أغلبية يهودية في الجليل" مشيرا الى تراجع عدد الطلاب اليهود في الشمال مقابل عدد الطلاب العرب.

وتنسجم مواقف فيسرمان العنصرية هذه مع المواقف الإسرائيلية العنصرية والتي دعت دائما الى "تهويد الجليل" ومحاصرة القرى والمدن العربية بتجمعات يهودية استطيانية تمنع تواصل القرى العربية.