عنصريون يهود يعتدون على امرأة فلسطينية في القدس

عنصريون يهود يعتدون على امرأة فلسطينية في القدس

هاجمت مجموعة من النساء العنصريات اليهوديات امرأة فلسطينية، يوم أمس الاثنين، في محطة القطار الداخلي في القدس.

ونقلت "معاريف" في موقعها على الشبكة النبأ، مشيرة إلى أن المرأة الفلسطينية لم تتمكن من المقاومة، وتمكنت العنصريات المهاجمات من نزع الغطاء عن رأسها.

وأضافت أن الحادث وقع قرابة الساعة الثالثة عصرا، حيث قامت عنصرية يهودية حريدية في محطة القطار الداخلي بلكم المرأة الفلسطينية التي كانت تنتظر القطار. وساعت عنصريات أخريات إلى تسديد الضربات بدورهن للمرأة الفلسطينية بعد أن تمكنوا من حشرها قرب جدار المحطة.

ونقلت "معاريف" عن شاهدة عيان مرت في المكان وقامت بالتقاط الصور لما حصل إنه كان هناك نحو 100 من الحريدين وطلاب المدارس الدينية اليهودية نزلوا من القطار، وعاينوا امرأة عربية بمعية رجل مسن، وعندها بدأ الصراخ عليها ثم هاجموها.

وقالت شاهدة العيان إن ضابط أمن من قبل بلدية القدس كان يعمل في المكان، شاهد ما حصل وهو يبتسم.

وأضافت أنه على ما يبدو كان المعتدين مخمورين من النبيذ، بسبب ما يسمى بـ"عيد المساخر/بوريم"، وأنه عندما حاولت المرأة الفلسطينية المقاومة صرخوا بوجهها محذيرين إياها من "لمس اليهود"، وواصلوا ضربها.

وقالت الشاهدة إن "الرجل المسن كان الوحيد الذي حاول تقديم المساعدة لها ولم يتمكن، في حين أن مواطنين كثر وقفوا متفرجين ولم يبادروا إلى تقديم المساعدة لها، بينما وقف رجل الأمن وهو يبتسم ولم يحاول إبعادهم عنها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018