عملية صنع القيمة: مراحل الدماغ في الحب

عملية صنع القيمة: مراحل الدماغ في الحب
شرفة جولييت في مدينة فيرونا الإيطالية (pixabay)

(ترجمة خاصة: عرب 48)

إن وظيفة البقاء الرئيسية في دماغ الأطفال - الفص الحوفي الذي يتشكل في عمر الثلاث سنوات - هي توليد الإنذار. إذ لا يستطيع الأطفال العناية بأنفسهم وحل المشاكل والحفاظ على أمانهم. إن مشاعرهم السلبية تمثل إنذارات لاستدعاء الكبار ليقوموا بهذه الأشياء بدلا عنهم.

إن جميع أنظمة الإنذار، بما فيها المشاعر السلبية، مصممة لتعطي نتيجة غير دقيقة. أنت لا تريد أن ترى الدخان الذي لا يزال حتى تلتهم النيران المنزل، أنت تريده أن يزول عندما لا يكون هناك سوى دخان صغير، حتى لو كان يعني هذا أنها تنشط عندما يقوم أحدهم بالطبخ أو التدخين. إن وظائف الدماغ الطفولي تعامل إنذار الدخان مثل النار، بدلا من كونها إشارة إلى إمكانية وجود النيران. إنه يشبه الاستماع إلى إنذار الدخان أو الصراخ، "سنموت جميعا!" نحن نقترب فعلياً إلى درجة الخطأ عبر افتراض أن الإنذارات العاطفية في الدماغ الطفولي تمثل الواقع الفعلي.

إن دماغ البالغين – والذي يتطور تماما حتى العقد الثالث من الحياة – يستجيب لإنذار الدخان عبر تفقد الإشارة للتأكد ما إذا كان هناك نار حقا أم أنه يوجد شيء في المطبخ. إذا كان هناك نار، يكون التركيز على إخمادها، بدلا من الاستجابة بذعر أو تجاهلها أو لوم شخص آخر. في دماغ البالغين، نوجه تركيزنا إلى المشاعر بقدر ما نوجهه للإشارات لكن لا نتعامل معها على أنها تمثل الحقيقة بذاتها. تتنظم المشاعر السلبية مع التأكد من الواقع: "هل هناك نار حقا" والتخطيط لحل المشكلة: "إخماد النار".

بالإضافة للتحقق من الواقع، فإن الملامح الرئيسية لدماغ البالغين هي التخمين والحسابات والحكم والتنظيم الذاتي "للمشاعر والانفعالات"، وما يسميه علماء النفس بنظرية العقل، وهي القدرة على إدراك الحالات النفسية للذات والآخرين. باستخدام هذه الأدوات يتمكن الدماغ من تفسير وتوضيح التجارب، لهذا ندرك أسباب مشاعرنا ونخرج بخطط عملية، وما يمكن فعله لتحسين حالتنا.

إن أهم شيء فيما يتعلق بعلاقات الحب، هو أن دماغ البالغين يصنع القيمة. يضبط صنع قيمة الشخصيات "الأشياء والقيم" بمعياري الأهمية والاستحقاق عبر التقدير والوقت والطاقة والجهد والتضحية. خلال عملية صنع القيمة، يبني دماغ البالغ معنى حياتنا.

يعد الدماغ الطفولي دماغا انفعاليا وتبسيطيا ومهووسا بذاته، وغارقا في صراع على القوة: "هذا لي!" و"غير صحيح"، وعندما يتعلق الأمر بالحفاظ على علاقات الحب، يكون الدماغ الطفولي خاضعا للاستقطاب، مثل كل شيء أو لا شيء، ومنظور الأبيض والأسود. أنتم جيدون عندما أكون أنا جيداً، وسيئون عندما لا أكون جيداً؛ أنتم مثيرون للاهتمام عندما أكون نابضاً بالحياة، ومملون عندما أشعر بالملل. في دماغ البالغ، يمكننا تنظيم مشاعرنا السلبية واندفاعاتنا واستمتاعنا وخيباتنا، والنظر إلى الزواية الأخرى وتحليل تجاربنا الخاصة، لهذا نستطيع التخطيط ووزن الأدلة وصياغة الأحكام وبناء حياة من القيمة والمعنى.

إن الجانب السلبي في تأخر النضج في دماغ البالغ هو أنه يأتي متأخرا بحيث يكون الدماغ الطفولي قد شكَّل عادات التفاعل مع الإنذارات التي يواجهها، وهو ما يتجلى عبر توجيه اللوم والإنكار والتجنب، فعند مواجهة التوتر، تقوم هذه الأنماط العصبية المشكلة مسبقا، والمدعمة بالعديد من التجارب عبر السنين، بالسيطرة على العمليات الإدراكية العليا. وبدلا من تعديل استجابة الدماغ الطفولي وتركيبها مع التقييم الفعلي للواقع، يقوم الفص الجبهي الذي تمت السيطرة عليه بتصديق هذه التنبيهات وتبرير الاندفاعات وردود الفعل المبالغ بها.

"إذا كنت غاضبا، فلا بد من أنك قمت بشيء خاطئ".

"إذا كنت قلقا، فلا بد من أنك مصدر تهديد أو تواجهني بالرفض أو أنك تتلاعب بي".

"إذا لم أكن مرتاحا، فلا بد من أنك تفشل في التعامل معي".

إذا بقي الشريكان في حالة الدماغ الطفولي، سيقوم الشريك الموجه له اللوم برد اللوم لا محالة، وهو ما يؤدي للاستياء والعدائية وزيادة البعد بين الطرفين.

لماذا يصبح حب الدماغ الطفولي شيئا سلبيا

هل تساءلت مرة لماذا يميل الناس أكثر لإدراك الأشياء التي تثير المشاعر السلبية مقابل الأشياء التي يمكن أن تثير الردود الإيجابية؟ في نظام القيادة الذاتية، يغيب التوازن وترجح الكفة للجوانب السلبية. لأنها أكثر أهمية فيما يتعلق بالنجاة اللحظية، تأخذ المشاعر السلبية أولوية في عمليات الدماغ. فهي تعطينا شحنة الأدرينالين اللحظية التي نحتاجها لتجنب الأفاعي بين الأعشاب والهرب من فك النمور، وذلك على حساب ملاحظة جمال الأشياء المحيطة بنا.

وللمفارقة، فإن العواطف الإيجابية أكثر أهمية للصحة النفسية على المدى الطويل. سوف تعيش أطول وأكثر صحة وأكثر سعادة إذا عايشت المزيد من العواطف الإيجابية مقابل العواطف السلبية. الحياة تكون أفضل لأولئك القادرين على تقدير جمال المروج وصعود الشمس من بين الأشجار، وذلك في حال تمكنهم من ملاحظة الأفعى داخل الأعشاب أيضاً. علينا أن نعيش اللحظة كي نقدر العالم المحيط بنا.

إن الانحياز السلبي للعواطف هو الذي يفسر لماذا يؤدي شعور الفقد إلى الشعور بألم لا يقارن بمشاعر البهجة. إن تناول وجبة لذيذة هو أمر ممتع ولكنه لا يقارن في معظم الحالات بكآبة الشعور بغياب الشخص الذي يشاركك الوجبة. إن إيجاد 10 آلاف دولار سيكون أمرا جيدا ليوم أو أكثر، لكن خسارة 10 آلاف يمكن أن يؤذي كثيرا، ولعدة أيام. كما أن الحصول على طفل هو حدث ممتع، لكن خسارة واحد يحتاج إلى علاج طويل المدى.

عندما كنت في مرحلة الدماغ الطفولي، كان التحيز السلبي للعواطف يقلل من احتمالية إدراكك لجميع الأشياء التي يقوم بها شريكك لصالحك "فالتقدير هو من مساحة دماغ البالغين"، "ولكني سوف أستاء بكل تأكيد إذا لم تفعل هي ما أريد". وفي العلاقات الأسرية، بينت الأبحاث أنه يجب وجود خمسة إيماءات إيجابية على الأقل لموازنتها مع ملاحظة سلبية. إذا قامت الأبحاث بقياس تفاعلات الدماغ الطفولي، فإن نسبة الأشياء الإيجابية للسلبية ستكون بلا شك أعلى للحفاظ على وضع محايد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018