"خارج الأمم": فرقة تحوّل الأماكن والبلاد إلى مقطوعات موسيقية

"خارج الأمم": فرقة تحوّل الأماكن والبلاد إلى مقطوعات موسيقية
صورة لأعضاء فرقة "خارج الأمم - Out of Nations"

يجهز فريق "خارج الأمم – Out of Nations" الموسيقي هذه الأيام، لإطلاق ألبومه الأوّل في 31 آب/ أغسطس 2018، عبر شبكة Riverboat Records، وذلك من خلال حفل إطلاق الألبوم وجولة العروض في برلين، وضمن مهرجان MeYouZik Festival في لوكسمبمورغ وفي بيرن، سويسرا.

وفرقة "Out of Nations" كما يراها أعضاؤها هي "فرقة تتطلع إلى كسر القيود المسبّقة المفروضة على الموسيقى والجغرافيا. يوفّر أعضاء الفرقة الستة على المسرح مزيجًا من الموسيقى الإلكترونيّة، الفانك، البوب، الجاز، لروك وعناصر من الموسيقى التراثيّة لبلاد لاتينيّة وعربيّة، وذلك كموسيقى تصويريّة بديلة عالميّة تتناسب مع العوالم البصريّة المميزة التي يخلقها أعضاء الفرقة على خشبة المسرح".

وتقيم الفرقة حفلًا في مهرجان UfaFabrik في برلين، ويستضيفون فيه موسيقيّين وموسيقيّات من المشهد الموسيقي المحلي والعالمي، منهم المغني والموسيقي وعازف العود والمُلحن، المقيم في بيروت، زياد سحّاب، المغنية المقيمة في القاهرة، فيروز كراوية، عازفة الترومبون والمؤلفة الموسيقيّة جوزفين ناغورسنيك، وعازف الكمان ومؤسس انسمبل برلين الشرقي، ألكسي كوتشيتكوف.

كما يطلق الفريق قريبًا فيديو كليب لمقطوعة موسيقية أنتجتها الفرقة بعنوان ""Quest، وذلك قبل أن تنطلق جولة عروض الألبوم الكامل الذي يحمل الاسم نفسه، وتجسّد المقطوعة كما تطرحها الفرقة "رحلة بين الثقافات، مستوحاة من لحن واحد تم تأليفه على آلة الكلارنيت، ومن ثم تطوّر إلى رؤى موسيقيّة متنوعة تستند على صور لأماكن في العالم. فالمستمعون مدعوون لرحلة عبر المدن، الغابات والصحارى، مع لمسة سينمائيّة تربطهم بسلاسة مع بعضهم البعض".

وترى فرقة "خارج الأمم" تحدّيها المستقبليّ ضمن المشهد الموسيقي العالمي، أمام "معايير موسيقيّين يقدّمون موسيقى من أجزاء غير- غربيّة في العالم، والتي تؤكد على الاختلاف في بلادهم الأصليّة، من خلال أداء تقليدي وعروض بصريّة غريبة. بدلًا من ذلك، تقدّم فرقة "Out of Nations" الموسيقيّة عروضها في ثياب "مستقبليّة"، أنيقة، تعكس عالم ما بعد القوميّات والمستقبل".

تم تأليف ألحان الألبوم الموسيقي "Quest"، ما بين نيويورك، القاهرة، بيروت وبرلين من قبل عازفة الناي والمؤلفة موسيقيّة ليتي النجّار، المولودة في إحدى الضواحي الأميركية لوالديْن مهاجريْن من مصر والمكسيك. إذ طوّرت ليتي مع المنتج خليل شاهين مقطوعات الألبوم الموسيقيّة كلّها، والتي تحكي كل منها جزءًا من قصّة عالميّة للموسيقى مع أصوات معاصرة متأثرة من موروث الشرق الأوسط واللاتيني، بالإضافة إلى فناني البوب الكلاسيكي، الفانك، الروك والجاز، الحاضرين دومًا في الخلفية الموسيقيّة.