جديد رشاد أبو شاور: قراءات في الأدب الفلسطيني

جديد رشاد أبو شاور: قراءات في الأدب الفلسطيني

صدر حديثاً، صدر الكتاب عن دار الشروق عمّان – رام الله، ويقع في 390 صفحة من القطع المتوسّط، كتاب: قراءات في الأدب الفلسطيني، للروائي والقاص والكاتب رشاد أبوشاور.

يضم الكتاب قراءات في الرواية، والقصّة القصيرة، والشعر، والمذكرات، التي أنجزها مبدعون فلسطينيون.

يكتب رشاد أبوشاور في المقدمّة تحت عنوان (توضيح لا بدّ منه): عنوان هذا الكتاب هو فقط لتحديد المساحة التي أتحرّك فيها، والتي هي جزء من أرض عربيّة شاسعة.

المبدعون الفلسطينيّون مشتتون داخل فلسطين، تحت الاحتلال، وفي المنافي البعيدة، وكثيرون منهم لا يعرفون بعضهم، ولا يعرفهم القارئ العربي، لأن نتاجهم لا يصله، وهو بطبيعة الحال لا يصل إلى القارئ الفلسطيني داخل فلسطين، أو في الشتات.

تجاهل المبدعين الفلسطينيين، وخصب عطائهم، بات واضحًا، ربّما لكسل النقّاد المحترفين، أو لعدم وصول هذا النتاج لهم، أو لحكم مسبق على الإبداع الفلسطيني بحكم كسول: ما يكتبه الفلسطينيون هو عن الموضوع الفلسطيني، عن فلسطين!.. هكذا يحكمون على ما يبدعه الفلسطينيون بأنه (سياسة) أو (أدب مقاومة) أو (أدب وطني)، وكفى الله النقّاد عبء القراءة والاستقصاء والغوص في النصوص.

هذا الكتاب دعوة لقراءة الأدب الذي يبدعه عرب فلسطينيّون يغنون حركة الأدب العربي المعاصر.

وعلى الغلاف الخلفي يكتب أبوشاور: لست ناقدا محترفا، فأنا قارئ أولاً وأخيرا، متذوّق للرواية، والقصّة، والشعر، وأنا كاتب راكم خبرات.. ومن هنا أكتب دون الانتماء لمدرسة نقديّة.

يقرأ أبوشاور بين دفتي كتابه أعمال روائيين وقصّاصين منهم: غسّان كنفاني، محمود شقير، ليلى الأطرش، عزمي بشارة، نصري حجّاج، حسن حميد، أحمد رفيق عوض، مّي صايغ، رسمي أبو علي، محمود الريماوي، هدى حنّا، وفايز رشيد.. وغيرهم.

ومن الشعراء: فدوى طوقان، فوّاز عيد، محمد القيسي، محمد لافي، على فودة ( الشاعر الشهيد في معركة بيروت 82)، وخالد أبو خالد، وعز الدين المناصرة، باسم النبريص، أحمد حسين والشاعر القائد الشهيد عبد القادر الحسيني.. وآخرين.
ويتوقّف عند مذكرات الدكتور أنيس صايغ، ونجاتي صدقي، وحنّا أبوحنّا، أبو حسين مطر، مروة جبر، حسين البرغوثي...

يهدي أبوشاور كتابه إلى ذكرى الدكتور إحسان عبّاس الذي جمعته به صداقة وبنوّة يعتّز بها...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018