أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

قدم المدرب في مجال التنمية البشرية المحاضر أشرف قرطام، كتاب "الهدية"، وذلك في أمسية نظمها نادي حيفا الثقافي يوم الخميس الماضي، حضرها جمهور غفير من حيفا وخارجها من المثقفين، والشخصيات الأدبية، والأصدقاء والمتابعين.

افتتح الأمسية رئيس نادي حيفا الثقافي المحامي فؤاد نقارة فرحب بالحضور واستعرض برامج النادي المقبلة، هنأ بعدها المحتفلين بالأعياد المجيدة، منوها إلى أن النادي لن يقيم أمسياته في فترة الأعياد على أن يستأنفها بعد ذلك، وشكر كل من يساهم بإنجاح نشاطات النادي وخصّ بالذكر اليافع مروان سريّة.

دعا بعدها عضو النادي، الكاتبة خلود فوراني سرية، لعرافة الأمسية وتقديم المدرب أشرف قرطام، وقالت في تقديمها، "إذا كانت الصلاة هي طريقنا للتحدث إلى الله فإن الحدس هو اللحظة التي يهمس الله لنا فيها".

وعن مشوار أشرف قرطام، قالت سرية، "بعد إنهاء دراسته للبكالوريوس في التربية الخاصة في جامعة حيفا، ابتدأ مشواره المهني بالعمل في مشروع تربوي قطري، إلى أن جاء يوم وأوقفت وزارة التربية المشروع فوجد نفسه بلا عمل ولا أمل، كان يشاهد التلفاز مهموما عندما توقف عند محطة تبث محاضرة عن قوانين العقل الباطني للمحاضر الشهير د. ابراهيم الفقي، وما هما إلا أسبوعان، كان أشرف في لقاء شخصي مع د. الفقي في مونتريال كندا".

وتابعت سرية "ذاك اللقاء الذي منه انطلق إلى مسار حياة غير ما خُطط له، أشرف قرطام، المحاضر التحفيزي، والمدرب الأول والرائد في مجال التنمية البشرية في المجتمع العربي في البلاد، أول مدرب فلسطيني معتمد في البرمجة اللغوية العصبية في المركز الكندي للتنمية، تدرب على أيد أبرز وأمهر المحاضرين في المجال على مستوى العالم".

ويعتبر كتاب "الهدية"، رحلة تدريب بحثا عن المعنى والسعادة، هو بعد كتابه الأول "كن ذاتك" 101 قصة وعبرة ودرس في عالم النجاح، تُرجم للعبرية، والذي كتبه بعد بحث مضن عن كتاب لم يجده، آل إلى نتيجة مفادها "إن لم تجد الكتاب الذي تبحث عنه اكتبه أنت".

وتظهر في الهدية ثمرة النضوج المهني والشخصي للكاتب، فيه الكثير من تجاربه الشخصية والعائلية والمهنية، يعكس مسيرته، نجد فيه جبران وفيروز ومشاهير أخر وأنفسَنا ومعاناتنا اليومية. يقول لنا من خلاله أن "على هذه الأرض ما يستحق الحياة" هي ليست مقولة اللحظات السعيدة فقط، بل في الظروف الصعبة أيضا.

في "الهدية" من خلال لقاءات تدريبية مع "هادي" والذي هو كل واحد فينا، يقدم لنا أشرف خلاصة تجربته عن أهمية إيجاد معنى لحياتنا وقضية اللهاث وراء السعادة والنجاح.

ولا ينتمي كتاب "الهدية" إلى الجانر الأدبي وفق معايير الأدب، هو رسالة واقعية وليست تنظير، يوجهها المؤلف بلغة الثقافة العامة لا لنخبة معينة.

اقرأ/ي أيضًا | "راكب الريح"... يحصد الـ"كتارا" ويصل الناصرة

وفي الأمسية كانت الكلمة بعدها لقرطام، ليتحدث في محاضرته عن طفولته وعائلته والحي الذي نشأ فيه ويعتز به "وادي النسناس – حيفا"، عن التساؤلات التي كانت تلازمه فتحرّض ذاكرته الثقافية، عن الصعوبات  والتحديات التي واجهته في مسيرته المهنية، وتابع بانفعال يحثنا على أهمية اعتدادنا بأنفسنا والعمل على تطوير عقولنا وتمكين أنفسنا وإيجاد معنى لحياتنا مدعما كلامه بأمثلة وعبر تحفيزية مثيرة تفاعل معها الحضور. وفي حديثه عن كتابه "الهدية" قال إنه جزء من هذا الكتاب، كان مدربا ومتلقيا فيه من خلال لقاءاته التدريبية مع (هادي) الذي هو قصة كل واحد فينا. 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019


أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"

أشرف قرطام يقدم "الهدية"