إيفانكا للرئاسة وميلانيا بغرفة منفصلة: كتاب يفشي أسرار ترامب

إيفانكا للرئاسة وميلانيا بغرفة منفصلة: كتاب يفشي أسرار ترامب
دونالد وإبفانكا ترامب (أ.ف.ب)

يسعى محامو الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لمنع صدور كتاب يفشي أسرار البيت الأبيض منذ دخول ترامب إليه، ومن ضمنها أسرار تتعلق بابنته إيفانكا وزوجته ميلانيا، وكذلك لقاء ابنه بالمحامية الروسية خلال الحملة الانتخابية.

ويحمل الكتاب الذي عنوان "النار والغضب في بيت ترامب الأبيض من الداخل"، كتبه الصحافي مايكل وولف بناء على أكثر من 200 مقابلة أجراها مع مقربين من الرئيس الأميركي وعاملين في البيت الأبيض وغيره.

وبحسب الكتاب، تملك إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس والأقرب إليه، طموحًا بتولي الرئاسة في المستقبل، واتفقت على ذلك مع زوجها غاريد كوشنر، المستشار الأقرب لترامب.

ونشر وولف في كتابه تفاصيل العلاقة بين ترامب وقطب الإعلام، روبرت مردوخ، التي يصفها بانها علاقة مبنية على الاحترام من طرف واحد، إذ يكن ترامب كل الاحترام لمردوخ في حين لا يبادله الأخير هذه الشعور، ووصفه في إحدى المقابلات حول ازمة الهجرة بالمغفل.

وذكر الكتاب أن ترامب تشاجر مع زوجته ميلانيا يوم القسم الرئاسي، وبكت السيدة الأولى كثيرًا في ذلك اليوم، ولكن ليس من الفرحة، وهو ما يفسر الموقف المحرج الذي وضعت فيه بعد تصويرها تحاول رسم ابتسامة مجاملة على وجهها.

وتطرق الكتاب إلى نوم ميلانيا دونالد ترامب في غرف منفصلة، وهذا الأمر لم يحدث منذ ولاية الرئيس كينيدي، وكشف الجدل مع أمن الرئاسة (حرس الخدمة السرية) بشأن تركيب قفل لباب غرفة نومه، وكيف أبلغ العمال أنه "سيترك قمصانه على الأرض" و"يزيل أغطية سريره".

ويقول مايكل وولف في كتابه إن "الطعن في الظهر" وعدم الولاء شائع في البيت الأبيض، وإن الرئيس طرف في ذلك أيضا وليس موظفيه فحسب.

ومن جانبه، قال البيت الأبيض على لسان المتحدثة باسمه، سارة ساندرز، إن الكتاب ملئ بـ"الشهادات الزائفة والمضللة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018