إصدار "قطاع غزة السياسات الاقتصادية للإفقار التنموي"

إصدار "قطاع غزة السياسات الاقتصادية للإفقار التنموي"

صدر حديثا عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "قطاع غزة: السياسات الاقتصادية للإفقار التنموي"، تأليف: سارة روي، وترجمة: محمد طربيه.

هذا الكتاب هو ترجمة للطبعة الثالثة المزيدة من الكتاب الصادر بالإنجليزية عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية سنة 2016 تحت عنوانThe Gaza Strip: The Political Economy of De-development. وتشرح سارة روي في مقدمة الطبعة الثالثة الإنجليزية التغييرات التي طرأت على اقتصاد غزة خلال الفترة التي انتهت بفعل تأثيرات العدوان الإسرائيلي الكبير في صيف سنة 2014، والذي أطلق عليه اسم "عملية الجرف الصامد"، وذلك بعد عام واحد من وقوعه.

تعتبر روي في هذه الدراسة أن مسار غزة خلال السنوات الثماني والأربعين الأخيرة نقلها من منطقة مدمجة اقتصاديا، وتابعة بشدة لإسرائيل، ومرتبطة بالضفة الغربية ارتباطا قويا، إلى كيان معزول (يمكن التخلص منه)، ومفصول عن الضفة الغربية كما عن إسرائيل، وعرضة لهجمات إسرائيلية متواصلة. كذلك تبين روي أن التحولات الضارة تصبح دائمة وممأسسة، وترسم لقطاع غزة مستقبلا قائما لا يمكن إنكاره.

وتثبت روي بوضوح أن ضعف غزة ليس كارثيا فحسب، بل متعمد وذو مغزى أيضا. وبناء عليه ترى أن عملية الإفقار التي تحدثت عنها قبل نحو ثلاثين عاما، قد اقتربت من نهايتها المنطقية: جعل غزة غير قابلة للحياة.

المؤلف

سارة روي: حصلت على شهادة دكتوراه من جامعة هارفرد، وهي تعمل باحثة في مركز دراسات الشرق الأوسط التابع للجامعة. وقد شغلت أيضا منصب مستشارة في منظمات دولية، وحكومة الولايات المتحدة، ومنظمات حقوق إنسان، ومجموعات أعمال خاصة تعمل في الشرق الأوسط. ويقع الكتاب في 616 صفحة.