فيروز تشارك دمشق احتفالها بإعلانها عاصمة للثقافة العربية..

فيروز تشارك دمشق احتفالها بإعلانها عاصمة للثقافة العربية..

تعود فيروز الى دمشق بعد غياب دام اكثر من عشرين عاماً على وقع جدل وأصوات سياسية دعتها الى عدم الغناء في سوريا.

لكن ابنة فيروز المخرجة ريما الرحباني اعتبرت ان هذه الدعوات هي محاولة لاقحام والدتها في صراعات سياسية لا شأن لها بها ولن ترد عليها.

وتعرض فيروز على مدى ستة ايام اعتباراً من الثامن والعشرين من كانون الثاني مسرحية "صح النوم" في دار الاوبرا بدمشق ضمن فعاليات احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية للعام الجاري.

وردا على مطالبة فيروز بعدم الغناء في دمشق، قالت ريما الرحباني التي كانت قد اشتهرت من خلال اغنية "ريما الحندقة" التي غنتها لها والدتها في فيلم بنت الحارس "هم يسيِّسون الامر الذي لا يمكن تسييسه بالواقع".

واضافت "بعد كل هذا الزمن حان الوقت ان ترجع فيروز الى سوريا. الظروف التي كانت سائدة في السابق والتي احترمتها فيروز ولم تذهب لكي لا يقال انها انحازت الى فريق لم تعد موجودة".

ومضت تقول "توجد مناسبة وهي اختيار دمشق عاصمة ثقافية. هذه مناسبة حلوة تعود فيها فيروز بعد كل هذا الوقت". وقالت ان فيروز لا تريد الدخول في سجالات وهي "اعلى من كل هذه الاشياء ولن ترد على احد".

تجدر الإشارة إلى أنه منذ منتصف الخمسينات وفيروز تغني في سوريا بانتظام، وتقدم معظم مسرحياتها بالاشتراك مع الاخوين رحباني. وآخر مرة غنت في سوريا كانت على مسرح بصرى الاثري في العام 1985.

وكان معرض دمشق الدولي على موعد سنوي مع فيروز في آخر كل صيف حيث غنت "شام اهلك احبابي وموعدنا اواخر الصيف". ودمشق هي اكثر عاصمة عربية خصتها فيروز باغنياتها حيث شدت اغنية "سائليني يا شآم" من أشعار سعيد عقل. ومن شعر وتلحين الاخوين رحباني قدمت اغنيات شامية اخرى مثل "يا شام عاد الصيف" و"شام يا ذا السيف" و"قرأت مجدك" و"نسمت من صوب سوريا الجنوب" و" بالغار كللت ام بالنار يا شام".