مؤتمر عالمي...جامعة أكستر في بريطانيا تستضيف أول مؤتمر أكاديمي حول عرب النقب وقضاء بئر السبع

مؤتمر عالمي...جامعة أكستر في بريطانيا تستضيف أول مؤتمر أكاديمي حول عرب النقب وقضاء بئر السبع

إستضاف معهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة أكستر في بريطانيا في اواسط الشهر الماضي (شباط 13-14) أول مؤتمر أكاديمي حول عرب النقب وقضاء بئر السبع على الصعيد العالمي، والذي استمرت أعماله على مدار يومين كاملين .
وقد جاء انعقاد المؤتمر في أعقاب جهود كبيرة و تمويل سخي من قبل الأكاديمية البريطانية و قسم العلوم السياسية ومعهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة أكستر في مسيرة دعم بدأت منذ أكثر من عام.
بدأت فكرة تنظيم هذا المؤتمر منذ العام المنصرم على يد بعض الباحثين النقباويين المحليين ،وعلى رأسهم الأستاذ ((منصور النصاصرة)) الذي يدرس لنيل لقب الدكتوراة في سياسات الشرق الاوسط في جامعة أكستر في بريطانيا، و ايضا د. سراب أبو ربيعة- قويدر الباحثة في جامعة بئر السبع. بالإضافة إلى مجموعه من الباحثين الأجانب الذين يدرسون التاريخ السياسي للنقب وهم : ريتشارد راتكليف، صوفي ريختير وكاثرين كولير.
وقد استقطب المؤتمر مجموعة أكاديمية وباحثين محليين من قضاء بئر السبع التاريخي ،و باحثين من بعض الجامعات الإسرائيلية، وعدة أكاديميين من الولايات المتحدة، أمستردام، باريس، دبلن، سويسرا، وعددا من أكاديميي جامعة أكستر ، هذا بالإضافة إلى ((بين وايت)) أحد أبرز الصحافيين البريطانيين والذي يعمل لحساب صحيفة الغارديان البريطانية.
سعى المؤتمر - وفي هذه اللحظات التاريخية الصعبة التي تواجه أهل النقب وقضاء بئر السبع التاريخي- إلى إبراز قضيتهم ووضعها على رأس سلم أولويات البحث الأكاديمي في هذا المضمار، والتركيز على قضية التزايد المستمر في عدد طلبة الدكتوراة من عرب النقب وبئر السبع والباحثين المحليين، الذين بدأوا بالانخراط في الأكاديمية الإسرائيلية والأوروبية ، وأصبحوا يساهمون بشكل كبير في كتابة تاريخهم والتطرق إلى قضايا تهم المجتمع النقباوي السبعاوي بشكل خاص وعرب الداخل بشكل عام.
افتتح المؤتمر في يومه الأول الأستاذ ((منصور النصاصرة)) الذي أشرف على المسيرة التنظيمية للمؤتمر في جامعة أكستر، حيث استهل الإفتتاحية فقدم لمحة سريعة عن المؤتمر وأهدافه وبيّن غاياته ، ثم تطرق للدور المتزايد الذي صار يلعبه الباحثون المحليون من النقب، وشكر الأكاديمية البريطانية وجامعة أكستير على تمويل هذا المؤتمر الفريد من نوعه.
ثم كانت كلمة ترحيبية من مدير معهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة أكستر البروفيسور ((غاريث ستانسفيلد)) ثم تبعه الدكتور ((العربي صديقي)) من قسم العلوم السياسية في جامعة أكستير والذي أثرى المشاركين بلمحة تاريخية عن البدو ، متطرقا إلى كتابات الفيلسوف والمؤرخ الكبير ابن خلدون (صاحب المقدمة) بهذا الشأن ،كما وعرّج للحديث عن بعض الأعمال الشعرية عن البدو وحياتهم.
أما المحاضرة المركزية الأولى فكانت للبروفيسور الإسرائيلي المعروف ((إايلان بابي)) من ((معهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة أكستر)). البروفيسور بابي بدوره حاضر عن التاريخ الصهيوني للسيطرة على النقب كما وعرض السياسة الإسرائيلية تجاه عرب النقب.
وتلا ذلك أول طاولة نقاش أدارها البروفيسور ((مايك دمبر)) من قسم العلوم السياسية في جامعة أكستير. حيث ضمت الطاولة الأولى ثلاث محاضرات قصيرة لكل من ((منصور النصاصرة))، ((صفاء أبو ربيعة)) و((رلى حامد)).
((منصور النصاصرة)) من قسم السياسة في جامعة أكستر تطرق في محاضرته إلى تاريخ قضاء بئر السبع تحت الانتداب البريطاني ، ومن ثم إلى سياسة إسرائيل لتهجير الكثير من عرب النقب بعد اتفاقية الهدنة ، أي بعد عام 1948 وحتى عام 1959 مبينا عدة حالات تهجير قسري تعرض لها عرب النقب منذ قيام الدولة. أما ((صفاء أبو ربيعة)) من جامعة بئر السبع فقد تحدثت عن تأثير إجلاء عرب النقب من أرضهم وكيفية تكوينهم لهويتهم كمهجّرين من أرضهم و دور الذاكرة والهوية في حياتهم. أما ((رلى حامد أبو زيد)) من جامعة كورك في ايرلندا فقد تحدثت عن دور الذاكرة والنكبة لدى النساء الفلسطينيات داخل إسرائيل وبالذات في أوساط ثلاثة أجيال بعد نكبة عام 1948.
أما المحاضرة المركزية الثانية فقد كانت للبروفيسور ((إسماعيل أبو سعد)) من جامعة بئر السبع. فقد ركز البروفيسور أبو سعد في محاضرته على الدور المهم للباحثين من الشعوب الأصلانية في عملية البحث الأكاديمي. حيث تطرق إلى البدو الفلسطينيين في النقب ودورهم الآخذ بالازدياد في البحث الأكاديمي مستدلا بأمثلة من كتابات (ادوارد سعيد) حول الإستشراق.
تلا محاضرة البروفيسور أبو سعد افتتاح الجلسه الثانية التي ضمت أربع محاضرات لكل من ((أناهيد الحردان)) من جامعة دبلن ، الدكتورة ((سراب أبو ربيعة)) من جامعة بئر السبع ، ((أحمد أمارة)) من جامعة هارفارد والصحافي ((بين وايت)) الذي تحدث عن كيفية تعامل الاعلام الغربي مع قضية عرب النقب.
تخللت هذه الجلسة نقاشات هامة حول صراع أهل النقب مع المؤسسات الإسرائيلية من أجل الإعتراف بأراضيهم ، خاصة مع القضاء الإسرائيلي. كما وطُرحت على هذه الطاولة بإيجاز قضية المخيمات الفلسطينية في سوريا كقضية بحث واساليب عمل ميداني .
أما الجلسه الثالثة فقد ضمت أربع محاضرات لكل من الدكتورة ((عايدة السعيد)) من جامعة أكستر ، المحامي ((مراد الصانع)) من كلية القانون في واشنطن ، المحامية ((راوية أبو ربيعة)) من جمعية حقوق المواطن في تل أبيب و ((نوعا كرام)) من جامعة بئر السبع ، وقد أدارت الجلسة الدكتورة ((غاده عقيل)) من جامعة أكسفورد.
ومن ضمن المواضيع التي طرحت في هذه الجلسه : دور الصهيونية في السيطرة على أراضي البدو والفلاحين إبّان الانتداب البريطاني ، الإعتراف بملكية الأراضي للشعوب الأصلانية مثل قضية أهل النقب وقضاء بئر السبع ، القرى الغير المعترف بها في النقب ، القضاء الإسرائيلي والصراع حول الأرض في النقب.
تواصلت أعمال المؤتمر أيضا في اليوم الثاني لتضم محاضرات مختلفة وطاولات نقاش في مواضيع شتى تهم عرب النقب وقضاء بئر السبع التاريخي.
فبدأ اليوم الثاني بمحاضرة قصيرة ألقاها ((ريتشارد راتكليف)) من جامعة أكسفورد. والذي قضى سنوات عديدة في النقب وبحث عدة جمعيات في النقب, وضمن رسالته للدكتوارة حول التعليم اللامنهجي ودور الجمعيات في النقب. فناقش في محاضرته حول تاريخ البحث الأكاديمي عن عرب النقب متطرقا إلى تاريخ النقب وقضاء بئر السبع في الفترة العثمانية مرورا بالفترة البريطانية وانتهاء بالحقبة الإسرائيلية . وبيّن دور الباحثين المحليين من النقب في إرساء البحث الأكاديمي في النقب ، وأبْرَزَ دور الكتاب المحليين النقباويين في إنتاج المعرفة وأرشفة التاريخ المحلي.
تلا ورقة ريتشارد المحاضرة المركزية الثالثة في المؤتمر والتي ألقاها البروفيسور (( أورين يفتاحيل)) من جامعة بئر السبع والقرى غير المعترف بها. تحدث البروفيسور ((يفتاحيل)) عن تاريخ وجغرافية النقب مبينا النزوح القسري ، قضية الأرض و التخطيط والسياسة الإسرائيلية الراهنة تجاه عرب النقب مستطرقا الى القرى غير المعترف بها.
بعد المحاضرة كانت هناك بعض مداخلات من الجمهور حول المحاضرة ، أدارها ((منصور النصاصرة)) من جامعة أكستر.
تلا محاضرة البروفيسور يفتاحيل طاولة بعنوان البيئة ، الصحة والتطوير حيث ضمت أربع محاضرات لكل من(( يوفال كاربلوس)) من جامعة بئر السبع ، الدكتور ((هنري رويف)) من جامعة بيرن في سويسرا ، ((فريال أبو نادي)) من كلية الصحة في جامعة واريك في بريطانيا و ((شيفرا كيش)) من جامعة أمستردام.
ضمت المحاضرات مواضيع شتى مثل :جغرافية النقب ، سياسة التوطين القسري تجاه عرب النقب ، حقوق الشعوب الأصلانية في الصحة ، أبعاد مرض السكري عند عرب النقب وأمراض وراثية أخرى ، الرعي وتربية المواشي كمصدر رزق أساسي في اقتصاد عرب النقب ، إضافة إلى تأثيرات البيئة وسنوات المحل على اقتصاد عرب النقب .
تلت المحاضرات بعض المداخلات من الجمهور أدارها الدكتور (( دانييل نييب )) من قسم العلوم السياسية في جامعة أكستر.
أما جلسة النقاش الختامية فقد ضمت محاضرات حول النوع الاجتماعي (الجندر) لكل من الدكتورة (( اليسابيث مارتيو)) من جامعة الصوربون في فرنسا، ((صوفي ريختير)) من جامعة أكستير ، والدكتورة ((ايسيس نصير)) من جامعة دينيسيون في الولايات المتحدة ادارتها الدكتورة ربى صالح من معهد الدراسات العربية والاسلامية في جامعة اكستر.
دارت المحاضرات حول نشاطات الجمعيات النسائية في النقب ، النساء الفلسطينيات وأنماط المقاومة، النساء الفلسطينيات في الداخل وقصص أربعة أجيال نسائية بعد النكبة.
أختتم المؤتمر بطاولة مستديرة ضمت كل من بروفيسور ((إسماعيل أبو سعد)) ، بروفيسور ((إيلان بابي)) ، د. ((ربى صالح )) و((صفاء أبو ربيعة)). فقد تطرقت طاولة النقاش الى مستقبل الابحاث العلمية عن عرب النقب وبئر السبع وروابطها بالدراسات الفلسطينية.
نظم المؤتمر بإشراف الأستاذ ((منصور النصاصرة)) من قسم العلوم السياسية ودراسات الشرق الاوسط في جامعة أكستر ، هذا بالاضافة الى طاقم تنظيمي ضم كل من د. ((سراب أبو ربيعة – قويدر )) من جامعة بئر السبع ، ((ريتشارد راتكليف)) من جامعة أكسفورد و((صوفي ريختير ديفرو)) من معهد الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة أكستر.
هذا ولا يسعنا في نهاية الأمر إلا أن نقدم جزيل الشكر إلى جامعة أكستر والأكاديمية البريطانية على دعمها المادي للمؤتمر . كما ونتقدم بشكر خاص إلى الدكتور ((العربي صديقي)) من قسم السياسة في جامعة أكستير على دعمه المتواصل لهذه المسيرة ، وكما نشكر د. ((سلمان أبو سته)) على إهدائه خريطة قضاء بئر السبع وغزة إبان الانتداب البريطاني لجميع المشتركين في المؤتمر ، وختاما نشكر كل المشاركين في المؤتمر من النقب وخارجه.
.