جائزة مارسيل خليفة للمؤلف الفلسطيني شربل دلال

جائزة مارسيل خليفة للمؤلف الفلسطيني شربل دلال

سبق لمعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى أن أعلن عن جائزة مارسيل خليفة للمؤلف الفلسطيني الشاب خلال مسابقة فلسطين الوطنية للموسيقى، وهي جائزة استحدثها المعهد هذا العام، فيما أرجأ الإعلان عن النتائج، والتي أصدرها المعهد الوطني أمس وهي: جائزة المركز الأول- شربل جميل دلال من مدينة حيفا عن مقطوعة "Repression". جائزة المركز ثاني- مهران مرعب من مدينة الرامة عن مقطوعة "بلا حدود". جائزة المركز الثالث مناصفة بين حسام برهم عن مقطوعة "متحرّك"، ومحمود كرزون من مدينة رام الله عن مقطوعة "ثلاثي كونشرتو".

و كان للموسيقار مارسيل خليفة دورٌ في تأسيس البذور الأولى للمسابقة الوطنية عام 2001 عبر تقديمه الشق المادي من الجائزة المقدمة من وزارة الثقافة عام 1999 للمعهد. ومن حيث يقيم في الغربة وجه خليفة حديثاً للشباب الفلسطيني "أحبكم وأحب الموسيقى، وهذا حق مشاع كما أعتقد أنه ليس لأحد مصادرته وهذا الحب يشاركني فيه الملايين الذين سبقوني إلى احتضان قضيتكم التي ولدت من صخرة جبل، فنحن ندرك أن الخطر يحدّق بنا دون أن نملك دفاعاً غير هذا النشيد والإيمان الأعظم بأننا ذاهبون وإياكم إلى المستقبل الذي نريده ونحلم به، بالرغم من كل محاولات تعطيل خطواتنا وتعويق ذهابنا الفاتن".

كما دعاهم فنياً لعدم البقاء في مكان أو قالب أو حالة بل البحث عن أفق جديد، ونصحهم بتعلم الحب والولع والشوق والتخيل والغناء والموسيقى بحيث يكونون صوتاً مبدعاً لا مستتبعاً. فيبدعون بياناً موسيقياً جديداً يكون بمثابة لغة جديدة تتواصل بأصالة مع تراكم الذاكرة نحو البحث عن ضفاف أخرى ومفردات أخرى للتعبير النظيف عن العالم و فلسطين والحياة.

وكان لخليفة نصيحة للمتسابقين بأن يعزفوا ما اكتنف وجدانهم من الحان، وضرورة الانتباه على العمل الموسيقي، والتعامل مع ورقة النوتة وكأنها مهمة صعبة، جميلة ومشوقة بحيث يكون وعي المتسابق الدائم إلى النقصان طريقه إلى التجديد، حيث أن نيله للجائزة هو وجهُ من وجوه التعبير عن مسؤولية الفنان تجاه الثقافة الموسيقية نفسها وتجاه شعبه ووطنه.

شربل جميل دلال من مواليد حيفا عام 1982، وتخرج من ثانوية راهبات الناصرة –حيفا، حاصل على القب الاول في علم الحاسوب من جامعة حيفا وحصل على القب الاول والثاني في الموسقى الكلاسكية من جامعة كندا للموسقيى ويحضر حالياً رسالة الدكتوراة في كندا.