حوار مع تشومسكي في جديد مجلة "المستقبل العربي"

حوار مع تشومسكي في جديد مجلة "المستقبل العربي"

صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية العدد 300 الخاص بشهر شباط من مجلة "المستقبل العربي"، ويتضمن افتتاحية بعنوان "خطاب بوش" عن "حالة الاتحاد": المهمة التي لم تنته!. وخمس دراسات هي: تفكيك البنى الحزبية العراقية في اطار المشروع الامريكي لصباح ياسين، والتأثيرات الصحية والبيئية للحرب على العراق لكاظم المقدادي، وخطاب الحداثة في الفكر العربي المعاصر لعبد الوهاب شعلان، وقياس اتجاهات الشباب العربي نحو المرأة: دراسة في ابجديات الوعي التنموي، لعقيل نوري محمد، والدعوى ضد الخصخصة، لعباس نصراوي.

ويحتوى العدد على حلقة نقاشية لافتة بعنوان "حول الحاجة الى كتلة تاريخية للامة العربية" اعد لها ورقة العمل خير الدين حسيب، المدير العام لمركز دراسات الوحدة العربية وشارك فيها كل من اسامة حمدان وخير الدين حسيب وسمير كرم والطاهر لبيب وعبدالاله بلقزيز وعبدالعزيز الدوري ومحمد جمال باروت ونواف الموسوي وادار الحوار فيها خير الدين حسيب، وتثري هذه الندوة المشروع المركزي الكبير الذي يعمل المركز على انجازه لاستنهاض كتلة تاريخية بين التيارات الرئيسية في الامة لمواجهة الهجمة التي تستهدفها في وجودها واستقلالها ومواردها.

وفي العدد ايضا مقابلة مع نعوم تشومسكي وثلاثة تقارير بعنوان "اسلحة الدمار الشامل في العراق: الادلة والمضامين" لوقفية كارنيغي، و "محاكمة صدام حسين: هل العدالة ممكنة- المحكمة الجنائية العراقية لا تفي بمعايير المحاكمات العادلة"، اعده المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة، و"تساؤلات واجابات حول محاكمة صدام حسين"، اعده مجلس العلاقات الخارجية الامريكي.

وفي باب كتب "قراءات" مراجعات لاربعة كتب هي: الدبلوماسية العربية في عالم متغير، بحوث ومناقشات الندوة الفكرية التي نظمتها وحدة الدراسات بدار الخليج للصحافة والطباعة والنشر لعبدالخالق عبدالله راجعه امجد احمد جبريل، ووضع الاطفال في العالم 2004 "اليونسيف" راجعه بشير مصطفى، وحقوق الانسان في الوطن العربي "المنظمة العربية لحقوق الانسان" راجعه سليمان الرياشي وحضور بول ريكور "اوليفيه مونجين" راجعه عبدالسلام طويل، بالاضافة الى موجز لكتب مختارة.

وفي "باب مؤتمرات" تقرير عن ندوة "من اجل اصلاح جامعة الدول العربية" اعده محمد جمال باروت، و"اعلان صنعاء حول الديمقراطية"، والبيان الختامي الصادر عن مؤتمر "استراتيجية الحركة العربية لحقوق الانسان".