فيروز تفتتح اليوبيل الذهبي لمهرجانات بعلبك..

فيروز تفتتح اليوبيل الذهبي لمهرجانات بعلبك..

تقف المطربة اللبنانية فيروز مجددا في يوليو/تموز المقبل على أدراج بعلبك الرومانية الأثرية، لتحيي اليوبيل الذهبي لانطلاق مهرجانات بعلبك الدولية.

وتأتي مسرحية "صحا النوم" للأخوين رحباني، التي ستقدمها فيروز بإشراف نجلها زياد رحباني، مدة ثلاثة أيام، ابتداء 13 يوليو/تموز لتفتتح المهرجان، الذي يشتمل على خمسة عروض أخرى لبنانية وغربية، تتنوع بين الغناء والموسيقى والرقص.

وتتضمن المسرحية التي كانت قد قدمتها فيروز في بيروت ودمشق في بداية السبعينيات نقدا سياسيا للحاكم في الشرق ضمن قالب مسرحي، حيث تمثل فيروز كالعادة العنصر الصالح البسيط الذي يحارب الظلم بصوتها الأسطوري وحوارها الظريف وتصرفاتها المشاكسة.

وتحكي المسرحية أنه في انتظار القمر البدر يقف الناس في الساحة ومعاملاتهم في أيديهم، فالوالي لا يستيقظ إلا في مثل هذا اليوم من كل شهر ويقظته لا تدوم أكثر من ليلة يختم خلالها ثلاث معاملات فقط كي لا يتلف ختم الولاية الأثري ثم يعود إلى النوم ويعود الناس إلى الانتظار، ويمثل دور الوالي هنا أنطوان كرباج.

وتعمد فيروز -التي تنتظر ختم الوالي منذ ستة أشهر لتصلح سطح بيتها المتهدم قبل حلول الشتاء- إلى سرقة الختم وتختم به المعاملات ثم ترميه في البئر.

وتنهي مهرجانات بعلبك عروضها في 24 أغسطس/آب بمسرحية لبنانية غنائية راقصة لفرقة كركلا بعنوان "أوبرا الضيعة كلنا من لبنان"، بمشاركة هدى حداد شقيقة فيروز وعاصي الحلاني. وبين العرضين اللبنانيين يستضيف المهرجان فرقة ديب بوربل البريطانية، ومسرح باليه بوريس إيفمان سانت بطرسبورغ، وحفل جاز يمزج بين الجاز اللاتيني وبين الجاز الأميركي المتأصل.

وتعتبر مهرجانات الصيف في لبنان واحدة من أبرز معالم صناعة السياحة، وتتنوع بين هياكل بعلبك الرومانية الأثرية وقصر بيت الدين الشهابي وقلعة بيبلوس الفينيقية وملعب صور الروماني، حيث تتيح للسياح سماع الموسيقى والأغاني ومشاهدة الرقص والسيرك والحفلات في حضرة التاريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018