فيلم "فهرنهايت 11/9" الفائز بجائزة مهرجان كان يواجهة مفارقة غريبة

فيلم "فهرنهايت 11/9" الفائز بجائزة مهرجان كان يواجهة مفارقة غريبة

وكان الفيلم الوثائقي "فهرنهايت 11/9" للمخرج الأميركي مايكل مور بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.

وهذا أول فيلم وثائقي يفوز بهذه الجائزة منذ فوز فيلم جاك كوستو "العالم الصامت" بالجائزة عام 1956. وقد قوبل الفيلم بالتصفيق وقوفا لمدة 15 دقيقة حين عرضه يوم الأثنين.

ويتحدث الفيلم عن الحرب في العراق وعن الصلة بين عائلة بوش وسعوديين بارزين من بينهم أفراد عائلة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وبعد تسلمه السعفة الذهبية أعرب مايكل مور عن سعادته الغامرة وتأثره البالغ بالجائزة موجها الشكر لأعضاء لجنة التحكيم.

ويتضمن الفيلم لقاءات مع جنود أميركيين ممن خدموا بالعراق وعدد من ضحايا الغزو والاحتلال الأميركي ومشاهد أرشيفية للرئيس بوش.

"ما الذي فعلتموه ؟ أنا مذهول تماما"-قال مور ضاحكا حين اعلان فوز الفيلم.

وكان من المقرر ان تقوم بتوزيع الفيلم في الولايات المتحدة شركة ميراماكس وهي احدى شركات ديزني ولكن الأخيرة حظرت توزيع الفيلم.

وأعرب مياكل مور عن أمله بأن تسمح هذه الجائزة لفيلمه بأن يعرض في الولايات المتحدة لكي يتمكن الشعب الأميركي من معرفة الحقيقة. وأهدى مور فيلمه إلى الشعب العراقي خصوصا إلى "كل الذين يعانون بسبب الولايات المتحدة", مشيرا إلى أن الملايين من الأميركيين يشاطرونه أفكاره.

وفازت الممثلة الصينية ماغي تشونغ بجائزة أحسن ممثلة في مهرجان كان عن دورها في فيلم "نظيف" للمخرج أوليفييه أساياس. كما فاز الطفل الياباني ياغيرا يويا بجائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم "لا أحد يعرف" وهي قصة عن أربعة أطفال هجرتهم أمهم واضطروا لتدبر أمورهم بأنفسهم.

أما جائزة أفضل مخرج فذهبت إلى المخرج الفرنسي الجزائري الأصل توني غاتليف عن فيلمه "إكزيل" أو "المنافي". وحصلت الممثلة الأميركية إيراما هال وفيلم مرض استوائي للمخرج التايلندي إبيشاتبونغ فيراستاكول على جائزة لجنة التحكيم الخاصة.



مخرجة إسرائيلية تفوز بجائزة أفضل عمل أول عن فيلمها "أور"


كما فازت المخرجة الإسرائيلية كيرين يديا بجائزة أفضل عمل سينمائي أول على اخراج فيلم "أور" الذي يروي قصة حياة زانية تعيش وابنتها في مدينة تل أبيب.
ولدى تسلمها الجائزة قالت المخرجة انها من إسرائيل وانها ضد الاحتلال الإسرائيلي ودعت الحضور الى مساعدة معارضي الاحتلال الإسرائيلي ومد يد العون للشعب الفلسطيني.



المخرج الجزائيري الأصل يفوز بجائزة الاخراج


كما فاز فاز المخرج الفرنسي الجزائري الأصل توني غاتليف بجائزة أفضل عن فيلمه "إكزيل" أو "المنافي".


 




ماجي تشيونج من هونغ كونغ تفوز بجائزة أحسن ممثلة عن دورها كمدمنة مخدرات في فيلم "نظيفة".

يواجه المخرج الاميركي، مايكل مور مفارقة غريبة تثير الكثير من التساؤلات اذ رغم فوز فيلمه " فهرنهايت 11/9/ بالسعفة الذهبية لمهرجان كان لم يجد حتى الان اي موزع لفيلمه في الولايات المتحدة الاميركية .

واشارت اذاعة " مونت كارلو " في تقريرلها اليوم الى ان فيلم مور الذي ينتقد بشدة الحرب الاميركية على العراق كشف عن هوة عميقة فى الولايات المتحدة تتعلق بعدم اكتراث او قلة اكتراث الاميركيين بالسياسة في الوقت الذي اقبلوا فيه بشكل منقطع النظير على فيلم " الغول2 " من انتاج ستيفن سبيلبيرغ رغم انه لا يقاس بفيلم مور

وفيلم فهرنهايت 11/9 اثار ضجة كبيرة لانتقاده اللاذع ادارة بوش ويصور طريقة تجنيد الشباب الاميركي العاطل عن العمل في فرق البحرية بينما يمتنع اعضاء الكونغرس الذين امروا بالحرب عن ارسال ابنائهم اليها اضافة الى مفارقات اخرى كثيرة حول الحرب على مايسمى الارهاب.

وبالرغم من عدم وجود موزع لفيلم مور حتى الان لايخفى تأثيره على اعطاء زخم كبير للحملة المناهضة لصانعي السياسات الحمقاء في الولايات المتحدة. وقد انعكس ذلك في جميع الصحف الاميركية التي ركزت على المعنى السياسي للسعفة الذهبية التي حصل عليها فهرنهايت 11/9 وعلى انسجام قرار لجنة التحكيم مع السياسة المعادية للحرب على العراق رغم ان رئيس اللجنة اميركي هو الاخر.