7 مسرحيات ومسرحية أجنبية ضيفة في مهرجان "مسرحيد 2004" في عكا

7 مسرحيات ومسرحية أجنبية ضيفة في مهرجان "مسرحيد 2004" في عكا

تشارك سبع مسرحيات في مهرجان "مسرحيد- 2004" لمسرحيات الممثل الواحد، الذي ينتظر ان يعقد للسنة الثالثة على التوالي في مدينة عكا القديمة في الفترة ما بين 6 و8 من شهر تموز/ يوليو المقبل، بمبادرة من "مركز مسرح عكا" وبرعاية ودعم جهات عديدة بينها الاتحاد الأوروبي.

وستشارك (6) مسرحيات منها في اطار المسابقة الرسمية للمهرجان في حين تشارك المسرحية السابعة في اطار "دفيئة المهرجان"، الذي تم استحداثه هذا العام لتشجيع الكفاءات المسرحية الشابة.

والمسرحيات التي وقع اختيار اللجنة الفنية للمهرجان عليها هي التالية : * "السيد ابراهيم وزهور القرآن"، تمثيل سهيل حداد، واخراج كلاوديا ديلا سيتا، عن نص فرنسي * مسرحية "أم الشرايط"، تمثيل سلوى نقارة/ حداد، تأليف محمود صبح، إنتاج "مسرح الأفق" * مسرحية "راكب ومركوب"، من إعداد وتمثيل ضرار سليمان، عن نص للمسرحي الايطالي المعروف داريو فو، إنتاج "مسرح الجوال" * مسرحية "أم ضيا"، تمثيل ربى بلال، اخراج سامح حجازي * مسرحية "الوهم"، تمثيل نهد بشير، اخراج د. ضرغام جوعيه، إنتاج "مسرح الجليل التجريبي" * مسرحية "الغيلان"، تمثيل إسراء دراوشة، إعداد وإخراج عفيف شليوط، عن رواية للكاتب ادمون شحادة بالعنوان نفسه، إنتاج "مسرح الأفق".


وفي اطار "دفيئة المهرجان" تشارك مسرحية "لحظات خصوصية" تمثيل دينا بكري، اخراج ابراهيم ميعاري. كما تشارك في هذا الاطار، للمرة الأولى، مسرحية إنجليزية ضيفة بعنوان "باب الموت".

ويبرز في هذا المهرجان، كما هو واضح من هوية المسرحيات، دور العنصر النسائي، ففي المسابقة نصف المسرحيات من بطولة ممثلات نساء اضافة الى مسرحيتي "الدفيئة".

من ناحية أخرى، سيقام حفل افتتاح جماهيري للمهرجان في "بستان الباشا" في عكا القديمة برعاية رئيس المهرجان، القاضي فارس فلاح ورئيس بلدية عكا، شمعون لنكري، وذلك بمشاركة نخبة من الفنانين وهم: الفنانة امل مرقس وفرقتها الموسيقية بقيادة الفنان نسيم دكور، فرقة "ليوا"، فرقة "ولّعت"، الثنائي ليتو وفراس، المغنية سيلفيا سبتي. وسيتم في الحفل تكريم الفنان العكي غازي ابو بكر، على ما قدمه من ابداعات واعمال فنية لمدينة عكا. وسيتولى عرافة حفل الافتتاح الصحافي والمذيع التلفزيوني زهير بهلول.

هذا ويشمل المهرجان أمسية خاصة حول الكاتب اميل حبيبي، بعنوان "باق في ذاكرتنا" بمشاركة عدد من المبدعين والفنانين اليهود والعرب. كما يشتمل على معرض لأعمال الفنانة العكية أنيسة اشقر وعلى معرض للكتاب.

وفي تصريح خاص لموقع "عرب 48" أكد الناقد أنطوان شلحت، عضو اللجنة الفنية في المهرجان، أن مستوى المشاركات في "مسرحيد 2004" فضلا عن توسيع فعالياته الثقافية يرسخانه باعتباره أضخم تظاهرة ثقافية للمسرح العربي في الداخل. وأوضح أن المهرجان سينتقل في وقت لاحق من هذا العام إلى القدس، حيث سيحل ضيفًا على مسرح "النزهة- الحكواتي" (المسرح الوطني الفلسطيني)، وذلك كبادرة تعاون بين الطرفين في سبيل نشر فكرة المهرجان.

وحول هذه الفكرة أضاف شلحت: لقد انطلقت المبادرة إلى المهرجان في حينه من تقاطع الحاجة الماسة إلى منصة للمسرحيين العرب في الداخل مع ضرورة الحوار فيما بينهم، من جهة ومع ضرورته مع تجارب إبداعية أخرى في هذا المضمار، من جهة أخرى. وسنة بعد أخرى يتأكد أكثر فأكثر أننا حيال مشروع ثقافي- فني شديد الأهمية والخصوصية في الآن ذاته.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"