"العنصرية شرط بقاء إسرائيل الاستعمارية"؛ مركز بديل يصدر العدد46 من جريدة حق العودة

"العنصرية شرط بقاء إسرائيل الاستعمارية"؛ مركز بديل يصدر العدد46 من جريدة حق العودة


تحت عنوان "العنصرية شرط لبقاء إسرائيل الاستعمارية "، أصدر بديل/المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين يوم الاثنين 26 كانون اول 2011 العدد 46 من جريدة حق العودة. حيث تناول هذا العدد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، عبر محاور متباينة من الوصف والتحليل لهذا النظام وإمكانيات مواجهته. وقد شارك في العدد 14 كاتباً/ة، من مختلف مناطق تواجد الشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية والشتات، إضافة إلى عدد من المتضامنين والخبراء القانونيين من كل من الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب إفريقيا وسويسرا.


العدد، الذي جاء في 24 صفحة من القطع الكبير، يلقي نظرة على عدد من مظاهر نظام الفصل العنصري والاستعماري الذي تبنيه إسرائيل على جانبي الخط الأخضر بالنقد والتحليل، وتجسيدات هذا النظام في قوانين إسرائيل وممارستها، إضافة إلى انه يسلط الضوء على المسؤولية الدولية: الأخلاقية، القانونية، السياسية الناشئة تبعاً لاستمرار إسرائيل في سياستها العنصرية.


الفلسطينيون، وجذور فكرة الجدار العنصري، والمعازل المفروضة على الشعب الفلسطيني، ومأسسة التمييز في اوقد تناولت مقالات العدد قضية التعريف بالتمييز العنصري وبجريمة الفصل العنصري والمسؤولية الدولية للدول والمنظمات الدولية مجتمعة ومنفردة، إضافة إلى تناولها مأسسة القمع العنصري بالتركيز على قضية الأسرى لتعليم وغيره من المجالات. كما ويلقي العدد الضوء على سعة نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، ليتجاوز مفعوله ومفاعيله الأرض المحتلة عام 1967 أو حقوق فلسطينيي 1948، حيث انه ينتهك ابتداء وفي الأصل حقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين تزيد نسبتهم عن ثلثي الشعب الفلسطيني من خلال مواصلة حرمانهم من حقوقهم، على وجه التحديد حقهم في العودة إلى ديارهم الأصلية وممتلكاتهم.

وتبرز أهمية العدد في إثارته عبر أكثر من مقال ومن موقع سؤال إستراتيجية مقاومة الفصل العنصري، سواء من قبل الشعب الفلسطيني، أو من قبل الدول والمنظمات الدولية مجتمعة و/أو منفردة. وفي هذا الشأن، يتفق المشاركون/ات في العدد على أن الخلل الماثل في ميزان القوى، وغياب الإرادة السياسية للدول المتنفذة، وفشل المجتمع الدولي في الوقوف على الأسباب الجذرية للصراع، تسهم في إدامة الصراع. ليس ذلك وحسب، بل وتؤكد بعض المقالات على أن الفعل الفلسطيني الذاتي ما زال قاصراً عن إحداث تغيير في المعادلة، هذا انه لا يزال يفتقر للوضوح والشمولية في الرؤية والتجسيد.

إضافة إلى المقالات ، فقد اشتمل العدد على زاوية تتضمن آخر انجازات حركة المقاطعة(BDS) عالمياً، وإعلان مسابقة جائزة العودة السنوية لعام 2012، وآخر إصدارات مركز بديل، إلى جانب البيان الختامي الصادر عن أعمال الائتلاف الفلسطيني العالمي لحق العودة الحادي عشر.

للاضطلاع على العدد كاملاً، بالإمكان تتبع الروابط التالية:


http://www.badil.org/ar/haq-alawda/itemlist/category/218-haq46

http://www.badil.org/ar/documents/category/35-publications?download=948%3Ahaqelawda-46