"أسوار عكا" توقع مع "دار الجندي" اتفاقية لتوزيع إصداراتها حصريًّا في فلسطين والخارج

"أسوار عكا" توقع مع "دار الجندي" اتفاقية لتوزيع إصداراتها حصريًّا في فلسطين والخارج

وقعت مؤسسة "أسوار عكا للثقافة" و"دار الجندي للنشر والتوزيع"، اتفاقية يتم بموجبها منح الأخيرة حق التوزيع الحصري لإصدارات "دار الأسوار" في فلسطين والخارج.

وقال مدير مؤسسة "أسوار"، يعقوب حجازي، إن مؤسسته تسعى دوما لأن تكون القدس عنوانا لها، مضيفا: "لا بد من العمل على أن تكون القدس مركز نشر الثقافة الفلسطينية، مما يسهم في الحفاظ على الكيان الثقافي لهذه المدينة المقدسة التي تعير العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".

وثمن حجازي الجهود التي تقوم بها "دار الجندي" في النشر والتواصل الثقافي وفي دعم الكتاب الفلسطيني، منوها في الوقت ذاته إلى أن مؤسسة أسوار عكا التي تبنت الكتّاب الفلسطينيين على مدار 35 عاما، تضع إنجازاتها بين يدي "دار الجندي"، إيمانا منها بقدرة الدار على مد الجسور الثقافية وتأصيل الوعي الثقافي لدى الشعب الفلسطيني خدمة لقضيته وحماية مشروعها الوطني.

من جانبه، أكد مدير "دار الجندي"، سمير الجندي، أن أسوار القدس تعانق اليوم أسوار عكا، موضحا أن رسالة "دار الجندي" هي النضال من أجل الحفاظ على الإرث الفلسطيني الثقافي، والعمل على نشر الوعي والرقي بالقارئ الفلسطيني إلى مستوى التحديات التي تتعرض لها القضية.

وذكر بأن "دار الجندي" ترى بضرورة المبادرة الذاتية لخدمة أنفسنا ومشروعنا الثقافي الأصيل، دون أن ننتظر دعم ومساعدة المؤسسات الغريبة التي تفرض علينا شروطا لا تنسجم في معظمها وأهداف هذا المشروع.

وبين الجندي بأن العمل على أن تكون القدس الشريف مركزًا للثقافة الفلسطينية بصفتها العاصمة، هو ضرورة وطنية وتاريخية.

وفي السياق ذاته، أشاد رئيس "اتحاد كتاب فلسطينيو 48"، سامي مهنا، بتوقيع الاتفاقية، معتبرا إياها بمثابة اللبنة الأساسية والخطوة السليمة للتعاون الثقافي الفلسطيني من أجل توحيد للدفاع عن الهوية الثقافية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018