"الثقافة الجديدة" تحتفي بالسيد نجم أديبا للمقاومة

"الثقافة الجديدة" تحتفي بالسيد نجم أديبا للمقاومة

 

- السيد نجم -

صدر عدد أغسطس / آب 2012 من مجلة "الثقافة الجديدة" القاهرية، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، والتي يرأس تحريرها الكاتب عمرو رضا، الذي أضاف بدوره زخما جديدا للمجلة، بعد ثورة 25 يناير.

وتجلى هذا الزخم الثقافي الجاد في جملة توجهات المجلة، وانعكس على ما يتم نشره تباعا، وهو ما ظهر جليًّا في العدد المشار إليه، بنشر العديد من أشكال النشر الصحفي الأدبي من حوارات (حوار مع الأديب بهاء طاهر وسعيد الكفراوي)، وفيهما يتعرف القارئ على بعض صور الحجب الثقافي الجاد قبل الثورة، وكذلك الرأي حول المنتج الابداعي للثورة.

توفيق الحكيم

ويتصدر ملفٌ حول توفيق الحكيم المجلة، وخاصة رواية "عودة الروح"، ثم كتابه المهم "عودة الوعي" حول نقد القصور الديموقراطي في مسيرة ثورة 52، وكذلك كتابات حول "أرني الله" و"عصفور من الشرق" و"أهل الكهف"، وغيرها من المسرحيات والكتب.

ويشمل العدد المشار إليه ملفات الإبداع الشعري والقصصي والدراسات النقدية، وقد تناولت مختلف المدارس والتوجهات الفنية، بالإضافة إلى مقالين حول الفقيدين محمد البساطي والأديب الشاب علي شوك.

ولعل اللافت في تلك الملفات أنها لم تقتصر على الأسماء المصرية وحسب، بل ضمت شعراء وأدباء من بعض الدول العربية مثل: ليلى عيد من لبنان، وسعيدة خاطر الفارسي من سلطنة عمان، وراصية الشهايبي من تونس، وحنين عمر من الجزائر، ومبارك ربيع من المغرب، وجعفر العقيلي من الأردن، أمين صالح من البحرين.

"السيد نجم.. أديب المقاومة"

كما أفرد العدد ملفا بعنوان "السيد نجم .. أديب المقاومة"، وهو الملف الأول حول أعمال الكاتب في مجال الرواية، إذ أن له خمس روايات، وست مجموعات قصصية، وأحد عشر كتابا في أدب الطفل، وخمس دراسات حول أدب مقاومة وكتابان حول الثقافة الرقمية.

يقول د. مصطفى الضبع في دراسته الشاملة بالملف بعنوان "رجل بحجم كتيبة للمقاومة": "إنه السيد نجم المنتمي تاريخيا إلى جيل السبعينيات، والمنتمي فكريا إلى الإنسان، والمنتمي آيديولوجيا إلى الوطن، والمنتمي عقائديا إلى الكلمة، تلك الساحة التي تعقد بينك وبينه رابطا إنسانيا.."

د. حامد أبو أحمد: السيد نجم راهب من رهبان القصة القصيرة

فيما قال د. حامد أبو أحمد في دراسة "اتساع الرؤى في غرفة ضيقة بلا جدران": "أهنئ المؤلف على المجموعة التي تدل على حنكة وبراعة السيد نجم، وهو يعد راهبًا من رهبان القصة القصيرة".

بينما قال د. رمضان بسطويسي في ختام دراسة "دراما الهزيمة وملامح القصة القصيرة جدا عند السيد نجم": "القصص تعكس فهم جيل السيد نجم لذاته، وفهمه لواقعه.. وهذه القصص تساعدنا في تصور الكيفية التي يفكر بها الأدباء في مرحلة ما من التاريخ، وأكبر الخطر يقع فيه النقد هو مصادرة التجارب".

دراسات ومقالات وشهادات

وتتعدد الدراسات، كما في "قراءة اللاشعور في النص الروائي" للناقد شوقي بدر، و"ظلال الحرب في قصص السيد نجم" بقلم الناقد محمد عطية محمود، ثم دراسة الناقد حسين عيد، وهي دراسة مقارنة بين قصة "الخلاء" من مجموعة قصص "خمارة القط الأسود" لنجيب محفوظ، وقصه "كذبت امرأة" من مجموعة قصص "غرفة ضيقة بلا جدران" للسيد نجم.

كما ضم الملف مقالا للكاتب اليمني صالح البيضاني، بعنوان "أدب المقاومة في الرواية التسعينية".. وشهادة كتبها الشاعر عادل جلال تعبر عن التواصل بين الأجيال.

وينتهى الملف بنشر حوالي عشرين قصة قصيرة جدا، كنموذج من إبداعات السيد نجم، أما صاحب الملف فيقول: "ربما جاء هذا الملف بعد سنوات طويلة من تجاهل جيل السبعينيات، لذا فهذا الملف هام ليس لصاحبه فقط، بل لمصالحة جيل كامل من الأدباء!"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018