القضاء المصري يعلن براءة عادل إمام من "ازدراء الاديان"

القضاء المصري يعلن براءة عادل إمام من "ازدراء الاديان"

أعلن القضاء المصري، أول أمس الأربعاء، براءة الممثل عادل إمام في قضية "ازدراء الاديان" ورفض الدعوى المدنية، بعد أن تقدم أحد المحامين بجنحة مباشرة اتهم فيها الفنان المصري بازدراء الدين الاسلامي، وتقديمه أعمالا فنية تسيء للدين.

يأتي ذلك بعد أن أيدت محكمة مصرية حكما غيابيا بحبس إمام لمدة 3 شهور في مايو/ أيار الماضي، إثر إدانته بتهمة "ازدراء الاديان" في بعض أعماله الفنية، إلا أن المحكمة حددت كفالة مالية قدرها 100 جنيه (أقل من 20 دولار) لوقف تنفيذ الحكم، إلى حين البت في الاستئناف.

لا خشية على الفن من حكم الاسلاميين

وقال إمام في تصريحات سابقة لوسائل إعلام عربية وعالمية، إنه لا يخشى على حرية الفن أو الفنانين بسبب صعود الاسلاميين للحكم بفوز الرئيس المنتخب، محمد مرسي، لافتا إلى أهمية احترام الشرعية وما أتى به صندوق الاقتراع، كما شدد على أنه وجميع الفنانين لن يتركوا البلاد، وقال "مصر لن تدعنا نتركها."

وقال إمام: "أنا لا أخشى على نفسي أو على الفن الذي هو محفور في جذور المصريين وأحد الموروثات منذ عهد الفراعنة"، مدللا على ذلك بما قاله الكاتب المعروف محمد حسنين هيكل، إن الفن المصري هو أحد أسباب الوحدة العربية.

يذكر أن مخاوف عدة تزايدت مؤخرا من صعود التيار الاسلامي وتأثير ذلك على الفن، لعل أبرزها كان الهجوم الذي شنه أحد الاسلاميين على الفنانة إلهام شاهين، متهما إياها بالفجور وتعليم الفاحشة لأبناء وبنات الشعب المصري.