الفلسطيني غسان زقطان يفوز بجائزة "غرفن للتميز الشعري" العالمية

الفلسطيني غسان زقطان يفوز بجائزة "غرفن للتميز الشعري" العالمية

فاز الشاعر الفلسطيني غسان زقطان، والشاعر والمترجم فادي جودة، بجائزة "غرفن للتميز الشعري"، ضمن الفئة الدولية، وقد أعلنت النتائج بحفل أقامته مؤسسة "غرفن" في تورنتو الكندية، فيما فاز الشاعر الكندي، ديفيد ماكديفين، عن فئة شعراء كندا.

وكانت مؤسسة "غرفن" قد أعلنت في منتصف شهر نيسان / أبريل الترشيحات السبعة النهائية للجائزة هذا العام، والتي جاء من ضمنها المجموعة الشعرية "كطير من القش"، للشاعر غسان زقطان، ترجمها فادي جودة للإنجليزية، وصدرت عن جامعة يال للنشر، العام الماضي.

أهمية الشعر الفلسطيني

وسبق حفل إعلان النتائج قراءات للشعراء المرشحين عن الفئتين، حضره أكثر من 1000 مشارك، قدم من خلاله الشاعر غسان زقطان قراءات لمجموعة من قصائده بالعربية، تلتها قراءة للمترجم فادي جودة باللغة الإنجليزية.

وعن الجائزة، قال زقطان: 'الجائزة مهمة على المستوى الشخصي، ولكنها مهمة جدا علي مستوى الأدب الفلسطيني والشعر العربي."

من جانبه، قال جودة: "إن الجائزة تشكل اعترافا بأهمية الشعر الفلسطيني وتطوره على مدار الستين عاما الماضية، وقناعته بأن الاهتمام بالشعر الفلسطيني سيتأثر إيجابا الآن."

وكان طلب زقطان الحصول على تأشيرة دخول (فيزا) لزيارة كندا لحضور حفل الإعلان عن النتائج النهائية قد رفض قبل أسبوعين، ومن ثم تم استصدار التأشيرة بعد حملة تضامن عالمية أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي.

الجائزة تسلط الضوء على دور الشعر الحاسم

وتعنى الجائزة التي تأسست في العام 2000 بتسليط الضوء على الدور الحاسم الذي يلعبه الشعر في الحياة الثقافية المعاصرة، وتقدم منذ تأسيسها سنويا إلى شاعر كندي وشاعر عالمي يكتب بالإنجليزية، أو مترجم إلى الإنجليزية، وتبلغ قيمتها المالية 65 الف دولار كندي.

وضمت القائمة‌ القصيرة لهذا العام سبعة شعراء، ثلاثة شعراء كنديين، وهم دافيد ماكفين "ما النتيجة؟"، وجايمس بولوكس "الإبحار إلى بابل"، وإيان وليامز "العاملين"، وأربعة شعراء عالميين: الفلسطيني غسان زقطان "كطير من القش يتبعني ونصوص أخرى"، ترجمة فادي جودة، والأسترالية جنفير مايدين "النتروجين السائل"، والأمريكي ألان شبيرو "ليلة الجمهورية"، والأمريكية بريندا شوسني "حاكم الرجال".

509 مجموعات شعرية تقدمت للمسابقة

وقد اختارت لجنة التحكيم التي تتشكل من نقاد وشعراء كبار، الشعراء السبعة من ضمن 509 مجموعة شعرية قدمت من أربعين دولة، ومن بينها 15 ترجمة إلى الإنجليزية.

وجاء في تقييم لجنة التحكيم لمجموعة زقطان: "ماذا يفعل الشعر؟ كل شيء ولا شيء مثل الهواء، الماء، التراب، مثل الطيور والسمك والشجر، مثل الحب والروح ولغتنا اليومية.. التي تعيش معنا، فينا وحولنا في كل الأماكن والأوقات وعلى غفلة منا. غاية الشعر أن يعيد هذه الهبة التي تعيد إنسانيتنا. غسان زقطان فعل ذلك. شعره أيقظ الروح المدفونة في الحديقة وفي الزمن. غناؤه يذكرنا بغايات الحياة. كلماته تحيل الظلمة إلى ضوء والكراهية إلى حب، والموت إلى حياة. سحره يجعل من الأمل ممكنا."

وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها شاعر عربي بالجائزة، حيث اقتصر الفوز على وصول مجموعة مترجمة للشاعر أدونيس عام 2011 للقائمة القصيرة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية