المكر؛ لأول مرة في البلاد: معرض لفنون النفخ والنحت بالحديد

المكر؛ لأول مرة في البلاد: معرض لفنون النفخ والنحت بالحديد

في خطوة فنية مثيرة في البلاد أقيم هذا الأسبوع معرض النحت بالحديد في ساحة السوق البلدي على مدخل قرية المكر بالجليل الغربي، وذلك بمبادرة الفنان خير عكر ابن بلدة المكر، حيث تميز هذا العمل الفني الفريد من نوعه في البلاد بالقدرة على إخضاع وتطويع الحديد وإبداع تحف فنية مثيرة استقطبت جمهور كبير من المهتمين.

ويعتبر المهرجان القطري هذا الأول من نوعه لفن الحديد، والذي شارك فيه العديد من الفنانين عربا ويهود من جميع أنحاء البلاد.

وارتاد المهرجان المئات من المهتمين بعالم الفنون، والمئات من طلاب المدارس الذين عبروا عن إعجابهم بالإبداعات التي تجلت في أعمال الفنانين المشاركين  بالمهرجان، والذين صنعوا من الحديد العنيد تحفا فنية ذات قيمة جمالية مثيرة.

الفنان خير عكر ابن بلدة المكر الذي جاء أصلا من عالم الفن كعازف قيثار، قال: شاركت بمعارض دولية في أربع دول أوروبية، وانطلقت بهذا العمل بعدما اقتنعت أن لدي قدرة لتطويع هذا المجال إلى مجال فني إبداعي غير تقليدي بحيث جمعت لها أدوات تقليدية قديمة. وأتمنى أن تنتقل من جيل الى جيل، حتى تصل إلى مجال من المجالات المتداولة في عالم الفنون الجمالية وتكون إحدى الفنون التي تدرس للأجيال القادمة.

وأضاف: "أعتقد أننا نجحنا في عملنا الأول في مهرجان للفن التشكيلي للحديد بالبلاد، ومعروف أن كل بداية تكون صعبة دائماً وتتطلب التضحية، وكلي أمل أن تكون التجربة في السنة القادمة أفضل من هذه السنة بفضل مشاركة الناس الواسعة ومثابرتي لتقديم الجديد.

وحول الفنانين المشاركين قال: "هناك ما بين ثلاثين حتى أربعين فنانا تشكيليا شاركوا، والكثير من أصدقائي الفنانين في البلاد، وهناك مشاركون أيضاً من خارج البلاد ساعدونا في إنجاح هذا المهرجان، وأيضاً هناك مهرجانات دولية وآمل أن ينضم أيضا فنانون آخرون".

وأضاف عكر: "قد يظهر معدن الحديد  للجميع صلبا وقاسيا، ولكنه في الحقيقة قابل للتطويع وصناعة أي شكل نريده منه، فنستطيع أن نليّنه ثم نشكّله كيفما نريد، ونصنع بأيدينا من هذا الحديد القاسي أشكالاً يصعب تصورها، ولاحظنا كم سعد الزائرون بهذا العمل، فكان موضوع الحديد جديدا ومثيرا بالنسبة لهم، الناس ينظرون للوحات الرسم والتماثيل الخشبية بعين ثاقبة وتعجب، ولكن موضوع الحديد كان جديدا عليهم، وأرجو أن أكون قد قدمت للناس أمورا تتذكرها وتستفيد منها في المستقبل".

وعن انطلاقته ومسيرته  قال: "أنا مشارك في سبع دول أوروبية، وجزء كبير من أعمالي الفنية  أعرضها خارج البلاد. والآن هنا في هذا المهرجان، وليس لدي شك أن الأمر لاقى إستحسان الجمهور، والحمد لله الإقبال كبير جداً، وقسم من الناس اشترى بعض اللوحات والمنحوتات".

وأضاف "في العام 2007 شاركت بمسابقة في إيطاليا وحصلت على بطولة العالم، وبعدها شاركت في سبع مدن أوروبية ومنها إيطاليا، ألمانيا، أوكرانيا، النمسا، بريطانيا وتشيكيا، وأنا على الطريق وأكتسب الخبرة في كل مسابقة أشارك فيها. كنت الفنان العربي الوحيد المشارك على مستوى العالم، وكثيراً ما جربت ألا أصل إلى معارض دولية ولكن في نهاية الأمر تأكدت أنني الفنان العربي الوحيد على مستوى عالمي، لذا فمن واجبي أن أمثل شعبي بأحسن صورة وأنا أسجل أعمالي باسم شعبي.

وكان  الفنان خير عكر قد فاز في الجائزة الأولى في المهرجان الفني في دورته الواحد والخمسين في مدينة ستيا في إيطاليا.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018