ثلاثة أفلام وندوة على هامش "منام"

 ثلاثة أفلام وندوة على هامش "منام"

 ضمن نشاطات معرض "منام" الفلسطيني للفنون التشكيلية، والذي افتتح مساء الأول من تشرين الثاني الجاري والمستمر لغاية 14 من الشهر نفسه، سوف يُعرض يوم الخميس، 6.11.14، فيلم "المطلوبون الـ 18" للمخرج الفلسطيني عامر شوملي والمخرج الكندي بول كارون عند الساعة 18:30، يليه يوم السبت، 8.11.14، عرض فيلم "المنام" للمخرج السوري محمد ملص عند الساعة 19:00، وذلك في مبنى المركز الثقافي العربي المستقبلي في حيفا.
وفي الأسبوع القادم، سوف تضم نشاطات "منام"، بداية من يوم الثلاثاء، 11.11.14، ندوة بعنوان "منام- أحلام الأفراد، ذكرياتهم وحنينهم لفلسطين"، بمشاركة كلّ من؛ د. إسماعيل ناشف، د.جوني منصور والفنانة منار زعبي. وذلك عند الساعة 18:00 في جمعية الثقافة العربية (شارع يود لاميد بريتس 14، حيفا)، وسوف تختتم نشاطات معرض "منام" مع عرض فيلم "عالم ليس لنا" للمخرج مهدي فليفل، وذلك يوم الأربعاء، 12.11.14 عند الساعة 19:00 في مبنى المركز الثقافي العربي المستقبلي (شارع شبتاي ليفي 7، حيفا).
قصة 18 بقرة طاردها الجيش الإسرائيلي
فيلم "المطلوبون الـ 18" الوثائقي، والذي حصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي من مهرجان أبو ظبي السينمائي، يروي من خلال مقابلات، رسوم متحركة و"ستوب موشين Stop motion"، تجربة العصيان المدني وحركة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية في بيت ساحور خلال الإنتفاضة الأولى، حين كان الجيش الإسرائيلي يطارد 18 بقرة.
هذه الأبقار كانت جزءاً من منظومة الاكتفاء الذاتي التي عمل عليها الفلسطينيون من أجل الاستقلال اقتصاديًا عن الاحتلال العسكري الإسرائيلي. حيث أسس المواطنون في بلدة بيت ساحور مزرعة أبقار ليقوموا بإنتاج مشتقات الألبان والاستعاضة عن منتجات الشركة الإسرائيلية "تنوفا" المحتكرة للسوق.
 بعد أيام قليلة من بدء إنتاج الحليب، هاجم الجيش الإسرائيلي مزرعة الأبقار واعتقل الناشطين وأمر بإغلاق المزرعة. حينها قرر المواطنون إخراج الأبقار من المزرعة وإخفائها في بيوتهم بعيداً عن أعين الجيش الإسرائيلي، ليبدأ فيما بعد الجيش بحملة تفتيش واسعة استمرت أربعة سنوات، حيث حاول خلالها "الجيش الأقوى في العالم" القضاء على 18 بقرة.
منامات اللاجئين الفلسطينيين
فيلم "المنام" للمخرج السوري محمد ملص ، والذي استحوينا اسم المعرض منه، تم تصويره بين الأعوام 1980-1981 قبل المجزرة الشنيعة التي حصلت في صبرا وشاتيلا، حيث صُوّر قسم من الفيلم في هذا المخيم، وأُطلق  فقط في عام 1987.
يشمل فيلم "المنام" مجموعة من المقابلات مع لاجئين فلسطينيين في لبنان خلال الحرب الأهلية. قابَل المخرج محمد ملص بنفسه اللاجئين من الأولاد والنساء والمسنين والمحاربين، وحاورهم عن أحلامهم ومناماتهم الليلية، ويحاول الفيلم الكشف عن الوعي الباطني عند اللاجئين الفلسطينيين من خلال مناماتهم.
القصص اليومية لمخيم "عين الحلوة"
يتناول الفيلم القصص اليومية في مخيم عين الحلوة للاجئين  الفلسطينيين في لبنان، أما عن فكرة الفيلم، فقد قال فليفل في مقابلة معه: "بدأت الفكرة كلها على نحو جمع أفلام وثائقية قصيرة عن التجمعات خلال كأس العالم في مخيم عين الحلوة عام 2010، وفكرت بأنه إذا لم يكن لدي ما يكفي من المواد فإني سأدمج بعض لقطات أخرى مما لدي حول العائلة والأصدقاء، ولكن بعد ذلك، بدأت الفكرة عندما رأيت أن لدي نحو 75 ساعة من اللقطات والمشاهد، وأصبحت الفكرة تتوسع، وبدأت أتتبع حياة صديقي، أبو إياد، في عملية استمرت ستة أسابيع. ثم أدركت أن هناك بالتأكيد إمكانيات هنا لفيلم بمدة أطول".
وتابع: "بعد ذلك أحضرت بقية اللقطات التي كنت قد جمعتها على مر السنين ووصلت إلى 70 ساعة أخرى أو نحو ذلك. نحن نتحدث هنا عن حوالي 150 ساعة من المشاهد، وبعد بضعة أشهر، قررنا أن نغتنمها والاستمرار بها والاستفادة منها في قصة أكبر عن الحياة في مخيم عين الحلوة، وتغيير تركيز الفيلم، وأخذ التركيب الأول حوالي 3 ساعات، وعندما رأيته على الشاشة، بدأ كل شيء يتبلور وعرفنا أين ستذهب القصة وبدأنا بكتابة السيناريو. عرفت كل ما يجب أن يقال وتدفقت الأفكار، لقد قدم الفيلم نفسه حقاً."
من الجدير بالذكر أن معرض "منام" مفتوح يوميًا من 16:00 ولغاية 20:00 حتى يوم 14.11.14.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص