من بإبداع ريما خشيش ليعيد سيد الدراويش إلى المسرح؟

من بإبداع ريما خشيش ليعيد سيد الدراويش إلى المسرح؟

في أولى ليالي مهرجان القاهرة الدولي لموسيقى الجاز الذي افتتح، مساء أمس الخميس، ألهبت المطربة اللبنانية ريما خشيش حماس الجمهور بأعمال من أغنياتها الجديدة، فضلا عن أغنيات من الموشحات وتراث سيد درويش.

وطلبت خشيش إضاءة أنوار المسرح المفتوح على أرض "الجريك كامبس" في وسط القاهرة، قائلة إنها تريد أن ترى وجوه الحاضرين، ثم دعتهم إلى الترديد معها حيث "لا يوجد كورال" وهي تغني "آهو دا اللي صار/ وآدي اللي كان/ ما لكش حق تلوم عليا" من تراث سيد درويش الذي غنت له، أيضا موشح، "سل فينا اللحظ هنديا، وروانا اللفظ سحريا. يا رعاه الله من ظبي، حاملا في الروض أغنية. لاح غصن البان إذ غنى، ناشر الألحان عطريا. حسنه قد فاق يوسفه، ندّه قد فاح مسكيا".

وكان للطرب اللبناني نصيب أيضا إذ أدت أغنية "دمعة وزهرة"، التي كتبها أسعد سابا، ولحنها زكي ناصيف، وغنتها المطربة اللبنانية وداد التي توفيت في عام 2009.

وفازت خشيش في عام 2014 بجائزة الإبداع العربي، عن ألبومها "هوا"، فقدمت من أعمالها أغنية "هذه الأغنية إلك"، كما غنت موشحا تقول كلماته "فتن الذي فتن القلوب بحسنه، فإذا الجميل بليله يشكو صبابة حبه، دق الدفوف بخطوه، فإذا به سهم الهوى قد استدار لقلبه".

وقدمت خشيش أغنياتها بصحبة أربعة عازفين من هولندا.

واستمر مهرجان القاهرة الدولي لموسيقى الجاز أربعة أيام تشارك فيه 16 فرقة من 14 دولة هي اليابان والنمسا والتشيك والدنمارك وفنزويلا واستراليا والولايات المتحدة والبرتغال وفرنسا ولبنان والعراق والمغرب والجزائر ومصر.

ومن أبرز العرب المشاركين في المهرجان المطربة الجزائرية سعاد ماسي، والموسيقار العراقي نصير شمة ، الذي أيضا يكرّمه المهرجان.

وكان شمة قد قال في مؤتمر صحفي بالقاهرة، إنه قدّم تجارب من هذا اللون الموسيقي، الذي تمتزج فيه الموسيقى الشرقية مع موسيقى الجاز، في إيطاليا وفرنسا وغيرهما. وإن مشاركته في هذا المهرجان بصحبة عازفين من الدنمارك ستكون أول تجربة جاز في مصر والعالم العربي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018