تونس تختتم أيام قرطاج المسرحية

تونس تختتم أيام قرطاج المسرحية
مسرحية برج الوصيف التي قدمت خلال المهرجان

اختتمت، اليوم السبت، فعاليات الدورة 17 لمهرجان قرطاج المسرحي، في العاصمة تونس، والتي انطلقت في 16 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وكرمت الدورة، التي تابعها نحو 100 ألف من الجمهور، فنانين تونسيين لمسيراتهم الفنية، على غرار فاطمة بن سعيدان وأحمد السنوسي.

وكان رئيس الجمهورية التونسية، الباجي قايد السبسي، استقبل اليوم السبت، بقصر قرطاج، وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث "لطيفة لخضر"، وعدد من المشاركين العرب والأفارقة والأوروبيين، في الدورة 17 لأيام قرطاج المسرحية، إلى جانب العديد من الفنانين والمبدعين التونسيين في مجال المسرح، وأعضاء من هيئة المهرجان.

وسجلت الدورة اقبالاً جماهيريًا لافتًا، فيما وجَّهت إدارة المهرجان طلبًا للأمم المتحدة، لحماية المبدعين والفنانين الذين يعيشون في مناطق النزاعات والحروب في العالم.

اقرأ أيضًا| 9 أفلام تمثل تونس في أيام قرطاج السينمائية

وسيرفع الإعلان بعد التوقيع عليه من أكبر عدد ممكن من الشخصيات والمؤسسات التي تعنى بالثقافة وبحقوق الإنسان في العالم، إلى الحكومة التونسية التي ستتولى بدورها رفعه إلى منظمة الأمم المتحدة، لاعتماده والسعي إلى تنفيذ التوصيات التي وردت به.

واختار المنظمون أن تقام الدورة تحت شعار "أيام قرطاج المسرحية في كل معتمدية"، تكريسًا للامركزية الثقافية.

وتم خلال أيام الدورة عرض نحو 70 عملًا تونسيًا، تتوزع على 30 عملا للكبار، و14 للأطفال، و8 أعمال مسرحية راقصة، و6 لمسرح الحكاية، و7 لمسرح الهواة، إضافة لـ 29 عملًا عربيًا، و7 أعمال أوروبية، ومثلها أفريقية.

كما احتضنت مؤسسات التعليم لأول مرة، عروضًا مسرحية داخلية، بمبادرة من قبل وزارات الثقافة والتربية والتعليم العالي، وتابع العروض نحو 70 ألف من تلاميذ وطلبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018