الكويت: إطلاق أكبر جائزة للقصة القصيرة في العالم العربي

الكويت: إطلاق أكبر جائزة للقصة القصيرة في العالم العربي

أطلقت الجامعة الأمريكية في الكويت بالشراكة مع الملتقى الثقافي في الكويت ما وصفاها بأنها "أكبر جائزة مخصصة للقصة القصيرة في العالم العربي من حيث القيمة المادية".

وتبلغ قيمة الجائزة 20 ألف دولار أمريكي إضافة إلى درع وشهادة تقدير. كما تخصص الجامعة الأمريكية في الكويت مبلغا ماليا لترجمة المجموعة القصصية الفائزة إلى اللغة الانجليزية.

ويفتح باب التقديم للجائزة في الفترة من كانون الثاني/ يناير إلى آذار/مارس من كل عام. وتعلن في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر القائمة الطويلة ثم القصيرة قبل إعلان اسم الفائز مطلع ديسمبر كانون الأول.

ويحق للكاتب التقدم بنفسه بمجموعة قصصية واحدة، كما يحق لكل ناشر ترشيح مجموعتين لكاتبين مختلفين.

وقال نزار حمزة رئيس الجامعة الأمريكية في الكويت خلال حفل الإعلان عن الجائزة اليوم الخميس، إن "المبادرة جاءت من الروائي طالب الرفاعي، وتم توقيع مذكرة تفاهم تكون الجامعة الأمريكية بموجبها الشريك والراعي لجائزة (الملتقى) للقصة العربية القصيرة."

وأضاف "أهمية الجائزة تتعدى قيمتها المادية لكونها تشكل مبادرة غير مسبوقة في تعاون ثقافي إبداعي عربي عالمي بين مؤسسة أكاديمية تعليمية وملتقى ثقافي خاص في الكويت."

ويرأس طالب الرفاعي الملتقى الثقافي في الكويت الذي تأسس عام 2011 من قبل مجموعة من المبدعين والمثقفين الكويتيين كتجمع أدبي ثقافي مستقل.

وقال الرفاعي اليوم الخميس إن "هدف الجائزة دعم الإبداع الأدبي العربي الحديث وإيصاله إلى القارئ العربي والعالمي وتكريم كاتب القصة القصيرة العربية".

وأضاف الرفاعي، أنه سيتم تشكيل "مجلس استشاري عربي عالمي من عشرة أعضاء من المبدعين والنقاد والناشرين والإعلاميين والفنانين مدته سنتان حيث يجتمع أعضاء المجلس في الكويت مرة واحدة كل عام تزامنا مع توزيع الجائزة."

وأشار إلى أن مجلس أمناء الجائزة سيختار سنويا أعضاء لجنة تحكيم من خمسة محكمين عرب أو أجانب يجيدون العربية على أن يكون لكل دورة لجنة تحكيم خاصة.

تأسست الجامعة الأمريكية في الكويت عام 2003 وتضم تخصصات إدارة الأعمال والهندسة والآداب والعلوم إلى جانب الخدمات الأخرى التي يقدمها مركز التعليم المستمر والمراكز البحثية.