الاحتلال يمنع مشاركة فرقة من غزة بـ"فلسطين الدولي"

الاحتلال يمنع مشاركة فرقة من غزة بـ"فلسطين الدولي"

منعت السلطات الإسرائيلية، أعضاء فرقة "دواوين" الموسيقية الفلسطينية من مغادرة قطاع غزة إلى مدينة القدس، للمشاركة في فعاليات مهرجان "فلسطين الدولي" للرقص والموسيقى.

وقال عادل عبد الرحمن، منسق مهرجان فلسطيني الدولي، في قطاع غزة للأناضول إن "السلطات الإسرائيلية رفضت السماح لـ13 فرداً من فرقة دواوين السفر إلى مدينة القدس للمشاركة في فعاليات المهرجان".

وأضاف عبد الرحمن أن "الارتباط الفلسطيني (إدارة مسؤولة عن التنسيق مع الجانب الإسرائيلي في المجال المدني)، أبلغنا اليوم الجمعة، أن كافة المحاولات التي أجراها مع السلطات الإسرائيلية لتمكين الفرقة من السفر إلى مدينة القدس، قد فشلت”.

وأشار إلى أنه كان من المفترض سفر أعضاء الفرقة، مساء أمس الخميس، عبر معبر بيت حانون (إيريز)، معتبراً أن إسرائيل "لا تريد للشعب الفلسطيني أن يوصل رسالته للعالم بأنه يصدر السلام والغناء والموسيقى".

وطالب جميع المنظمات والمؤسسات الحقوقية الإقليمية والدولية، بالضغط على إسرائيل لـ"وقف انتهاكاتها المستمرة بحق الفن والفنانين الفلسطينيين في قطاع غزة".

ويحتاج تنقل الفلسطينيين بين قطاع غزة والضفة الغربية، إلى موافقة مسبقة من السلطات الإسرائيلية التي تمنح تصاريح لفئات محددة فقط كالمرضى والتجار .

وبدأت تل أبيب في فرض الحصار على غزة، عقب نجاح حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون ثان 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/حزيران 2007، إثر سيطرة الحركة على القطاع.

ومهرجان "فلسطين الدولي" للرقص والموسيقى هو أحد أهم المهرجانات السنوية التي تقام داخل الأراضي الفلسطينية، وقد تأسس عام 1993 في الضفة الغربية.

وتتوزع فعاليات المهرجان على مدن القدس، ورام الله (وسط الضفة الغربية)، وبيت لحم والخليل (جنوب)، وجنين وطولكرم وقلقيلية وسلفيت ونابلس (شمال).

ويستضيف المهرجان، العشرات من فرق الرقص والموسيقى العالمية، من دول مختلفة كإسبانيا وإيطاليا واليونان وتشيلي ومصر والأردن وفرنسا والمغرب وتونس والجزائر والعراق وبريطانيا وتركيا.

اقرأ/ي أيضًا| الأردن: انطلاق فعاليات مهرجان "الفحيص" للثقافة والفنون

وبدأت أعمال مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى، للعام الحالي، في 27 يوليو/تموز الماضي، وتنتهي في 8 آب/أغسطس الجاري.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ