"حكايات يوسف تادرس" تحصد جائزة نجيب محفوظ للأدب

"حكايات يوسف تادرس" تحصد جائزة نجيب محفوظ للأدب

فاز الكاتب المصري عادل عصمت، مساء اليوم الإثنين، بجائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2016، المقدمة من دار نشر الجامعة الأميركية بالقاهرة، وقيمتها 1000 دولار.

ونال عصمت (57 عاما) الجائزة عن روايته "حكايات يوسف تادرس" المنشورة في 2015 عن مكتبة ودار نشر الكتب خان بالقاهرة.

تتناول الرواية رحلة البطل يوسف تادرس ابن مدينة طنطا الذي ينشغل بالفن في ورشة جمعية الكتاب المقدس ويلتحق بكلية الفنون الجميلة في الإسكندرية في حقبة السبعينات، لكنه يرغم على هجر هذا الطريق في شبابه بسبب المناخ الاجتماعي والاقتصادي السائد ثم يعود في النهاية إلى عشقه الرئيسي وهو الفن.

جاء الإعلان عن الجائزة خلال حفل أقيم في مقر الجامعة الأميركية بميدان التحرير، حضره عدد من الكتاب والنقاد والناشرين وأعضاء لجنة التحكيم.

وقالت رئيس لجنة التحكيم تحية عبد الناصر، "تتميز الرواية بتدفق السرد وتبرق فيها تأملات الفنان حول الفن ووصفه لعملية الرسم".

وأضافت "يصور عادل عصمت الوصول إلى الفهم أو الرؤية التي تتعلق بكل أشكال الفن، يعكس الوصف المتميز للوحات يوسف تادرس وصوره الشخصية سيرة حياته وجماليات الفن وعزلة الفنان".

وبجانب الجائزة المالية والدرع تتولى دار نشر الجامعة الأميركية بالقاهرة ترجمة الرواية الفائزة إلى اللغة الإنجليزية ونشرها.

وتعد دار نشر الجامعة الأميركية التي أطلقت جائزة نجيب محفوظ للأدب الروائي عام 1996، الناشر الرئيسي لأعمال نجيب محفوظ باللغة الإنجليزية لأكثر من 30 عاما، والمالكة لحقوق نشر أكثر من 600 طبعة باللغات الأجنبية الأخرى لأعمال الأديب الراحل.

وقال عصمت عقب تسلمه الجائزة "أتوجه بالشكر لمن اختار روايتي لنيل هذه الجائزة، فقد منحني لحظة بهجة كنت في أمس الحاجة إليها".

والرواية الفائزة هي الخامسة للكاتب الذي أصدر من قبل أربع روايات من بينها "أيام النوافذ الزرقاء" التي فازت بجائزة الدولة التشجيعية في فرع الرواية عام 2011، وله أيضا مجموعة قصصية بعنوان "قصاصات".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية