"الخوذ البيضاء" السورية إلى الأوسكار

"الخوذ البيضاء" السورية إلى الأوسكار
(رويترز)

أعربت منظمة 'الخوذ البيضاء'، أمس الثلاثاء، عن شعورها بـ'الفخر' بعد ترشيح فيلم وثائقي إلى جائزة الأوسكار، يحكي سيرة هؤلاء العمال الذين يخاطرون بحيواتهم لإنقاذ المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في سورية.

وبدأت منظمة 'الخوذ البيضاء' التي تضم اليوم نحو ثلاثة آلاف متطوع، العمل في العام 2013. ويعرف متطوعو الدفاع المدني منذ العام 2014 باسم 'الخوذ البيضاء' نسبة إلى الخوذ التي يضعونها على رؤوسهم.

وخلال سنوات النزاع، تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مصابين إلى المشافي.

وقال خالد خطيب، المصور في المنظمة، على 'تويتر'، إن 'الفيلم الوثائقي عن الخوذ البيضاء الذي أنتجه نيتفليكس قد تم ترشيحه لأوسكار! أنا فخور جدا بتصويري لهذا الفيلم وبالترشيح'.

وقد اختير فيلم 'الخوذ البيضاء'، من إخراج أورلاندو فون إينسيديل، للمنافسة على جوائز الأوسكار في 26 شباط/فبراير في لوس أنجلوس عن فئة أفضل وثائقي قصير.

وأكد رئيس المنظمة، رائد صالح، أن 'هذا الشيء منبر جديد كي نوصل الرسالة إنسانية وأخلاقية'.

وأضاف أن الترشيح 'سيساعدنا على الوصول إلى الهدف والشعار الذي رفعناه من بداية أعمالنا وهو: من أحياها (النفس) فكأنما أحيا الناس جميعا'.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص