"هوليود" تتحدى السقف الصيني

"هوليود" تتحدى السقف الصيني
إحدى دور عرض السينما في الصين (أ ف ب)

تجاوزت أفلام من إنتاج هوليود الحصة السنوية التي فرضتها السلطات الصينية، لعرض الأفلام الأجنبية في البلاد.

وتجاوز عدد أفلام هوليود، حاجز الـ 34 فيلما، الذي اعتمدته الصين، كحد أعلى للأفلام الأجنبية التي تعرض في دور السينما على مدار العام.

وتشغل الأفلام التي تحمل توقيع "هوليود" (عاصمة السينما الأميركية)، الحيز الأكبر من الأفلام الأجنبية المعروضة، في الصين.

وبلغ عدد الأفلام الأميركية من إنتاج هوليود، التي عرضت في الصين، العام المنصرم، 39 فيلما، بحسب صحيفة "غلوبال تايمز".

وزادت هوليود حصتها في سوق السينما بالصين، إلى 25%، منذ انضمام بكين، إلى منظمة التجارة العالمية، عام 2001.

وكانت الصين حددت السقف الأعلى للأفلام الأجنبية المعروضة في البلاد، بـ 20 عملا سينمائيا، عام 2001، ورفعت السقف إلى 34 فيلما في 2012.

ورغم الرقابة التي تفرضها السلطات الصينية، إلا أن أفلام هوليود تخطت السقف، في ظل الإقبال الكبير من قبل عشاق السينما على أفلامها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018