فنانون سوريون يطالبون بمحاكمة الأسد في الجنائية الدولية

فنانون سوريون يطالبون بمحاكمة الأسد في الجنائية الدولية

أرسل مئات من الفنانين والمثقفين السوريين، رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنتونيو غوتيريش، طالبوا فيها تولّي المحكمة الجنائية الدولية، محاكمة الجرائم ضد الإنسانيّة التي ارتكبها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال موقعو الرسالة، ومنهم الكاتب السوري مصطفى خليفة، والمعارضة بسمة قضماني، والناشر فاروق مردم بك، ' من مسؤوليتك حيال الانسانية القيام بمساع لوقف العنف المتطرف لهذا الحكم المتوحش'.

وطرح موقعو الرسالة 'ملف قيصر'، صورًا للآلاف من ضحايا التعذيب في السجون السورية، التي نقلها أحد التائبين، وتقريرًا أخيرًا لمنظمة العفو الدولية، عن عمليات التعذيب والشنق في سجن صيدنايا القريب من دمشق.

وأضاف الموقعون، إنّ 'المعتقلين في سجون بشار الأسد لا يستطيعون رفع أصواتهم، ومن مسؤوليتنا الوطنيّة، نحن المثقفون السوريون، أن نسمع العالم أصواتهم، ومن مسؤوليتك حيال الإنسانية القيام بمساع لوقف العنف المتطرف لهذا الحكم المتوحش'.

وطلبوا في رسالتهم المفتوحة إلى غوتيريش، أن يدعو مجلس الأمن 'المحكمة الجنائية الدولية إلى التحرك من أجل إنقاذ المعتقلين الأحياء، وإدانة جميع الأشخاص المسؤولين عن هذه الجرائم المرتكبة في السجون السورية'.

وفي تقرير آخر، انتقدت منظمة العفو الدولية، 'سياسة الإبادة' التي يشنها النظام السوري، متهمة إياه بشنق حوالي 13 ألف شخص خلال خمس سنوات في سجن صيدنايا، ونفى النظام مضمون هذا التقرير، قائلًا إنّه 'لا أساس له من الصحة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018