كاتب بريطاني يدافع عن الجنس مع الأطفال ويسبب صدمة

كاتب بريطاني يدافع عن الجنس مع الأطفال ويسبب صدمة

أعلنت دار النشر الأميركية الشهيرة، "سايمون آند شوستر"، عن تراجعها عن نشر كاتب للكاتب والصحفي البريطاني، ميلو يانوبولس، وذلك بعد انتشار مقطع فيديو له، كان يدافع فيه عن ممارسة الجنس مع الأطفال.

وجاء في بيان مقتضب من جانب دار النشر، "بعد دراسة متأنية، ألغت سايمون آند شوستر، نشر كتاب "الخطر" لميلو يانوبولوس".

وقال يانوبولوس، المحرر بموقع "بريتبارت" الإخباري اليميني المتطرف، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "لقد ألغوا كتابي... مررت بما هو أسوأ من ذلك، هذا لن يهزمني".

وجاء إلغاء نشر الكتاب بعد ساعات من سحب الاتحاد الأمريكي المحافظ دعوته ليانوبولوس لحضور مؤتمر العمل السياسي المحافظ الذي تبدأ فعالياته يوم غد الأربعاء.

وقال رئيس الاتحاد الأمريكي المحافظ، مات سكلاب، في بيان، "بسبب الكشف عن مقطع فيديو مسيء خلال الـ 24 ساعة الماضية يتغاضى عن الاعتداء الجنسي على الأطفال، قرر الاتحاد إلغاء دعوته".

وكان من المقرر أن يدلي يانوبولوس بكلمة رئيسية خلال المؤتمر الذي سيشارك به جمهوريون بارزون بما في ذلك كبير الاستراتيجيين في البيت الأبيض ستيف بانون، الذي كان يدير موقع بريتبارت.

كان يانوبولوس، وهو مثلي الجنس، قد قارن في مقطع الفيديو بين العلاقات الجنسية بين الرجال الكبار وأطفال تصل أعمارهم إلى 13 عاما مع العلاقات المثلية بين الرجال الكبار والشباب.

وكانت دار "سايمون آند شوستر"، قد تعرضت في وقت سابق لانتقادات حادة بسبب قرارها بنشر الكتاب، وقالت العديد من المكتبات إنها سترفض عرضه على أرففها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018